التونسيون يتظاهرون ضد قيس سعيد في ذكرى سقوط ديكتاتورية بن علي

حكومة جونسون تعتذر من الملكة عقب حفلة في داونينغ ستريت

الرئيسية / دولي / حكومة جونسون تعتذر من الملكة عقب حفلة في داونينغ ستريت

حكومة جونسون تعتذر من الملكة عقب حفلة في داونينغ ستريت

دولي سياسة
فبراير.كوم 14 يناير 2022 - 18:20
A+ / A-

اعتذرت الحكومة البريطانية الجمعة للملكة إليزابيث الثانية بعد فضيحة الحفلات التي أقيمت في داونينغ ستريت عشية جنازة زوجها فيليب فيما كانت البلاد تخضع لتدابير إغلاق.

وقال ناطق باسم زعيم حزب المحافظين “من المؤسف جدا أن يحدث ذلك في وقت حداد وطني، وقد اعتذر 10 داونينغ ستريت للقصر”. وقدمت هذه الاعتذارات عبر القنوات الرسمية.

وأرسلت الرسالة الموجهة إلى الملكة البالغة 95 عاما هاتفيا عبر القنوات الرسمية، ولم يرسلها جونسون شخصيا علما انه يتعرض لدعوات متزايدة للاستقالة بعد سلسلة من الادعاءات المماثلة.

وحاول تجاوز موجة غضب المواطنين والسياسيين هذا الأسبوع بتقديم اعتذار أمام البرلمان لمشاركته في أحد التجمعات في ماي 2020 لكنه شدد على أنه كان حدثا مرتبطا بالعمل.

ورغم أن جونسون لم يحضر أيا من الحفلتين اللتين أقيمتا في داونينغ ستريت بعد عام تقريبا، في 16 أبريل 2021 فيما كانت الملكة تستعد لدفن زوجها الأمير فيليب، فإن ذلك ينقل الفضيحة إلى مستوى آخر.

فقد اقتصرت جنازة الأمير فيليب في قلعة وندسور على 30 شخصا فقط بسبب القواعد التي فرضتها الحكومة لمواجهة الوباء، ما أجبر الملكة على الجلوس بمفردها في مقعد في الكنيسة للحداد.

وقبل الجنازة بساعات، أقام عدد مماثل من موظفي جونسون حفلتين صاخبتين منفصلتين تضمنتا موسيقى ورقصا وشراء زجاجات كحول من متجر سوبرماركت وإدخالها سرا في حقيبة إلى داونينغ ستريت.

لكن جونسون الذي يخضع للحجر الصحي بسبب اتصاله مع فرد من العائلة مصاب بكوفيد، كان في مقر إقامته الرسمي في تشيكرز في ذلك الوقت، كما قال الناطق باسمه.

ورفض الإفصاح عما إذا كان جونسون على علم بالحفلتين وأشار إلى أن التحقيق الداخلي سيثبت كل الحقائق حول ادعاءات “فضيحة الحفلة”.

طالبت أحزاب المعارضة الرئيسية الثلاثة باستقالة جونسون، كما انضم بعض نواب حزب المحافظين إلى الدعوات المطالبة باستقالته بعدما اعتذر الأربعاء لحضوره حدثا في ماي 2020.

في غضون ذلك، أصبح أندرو بريدجن الجمعة أحدث عضو في البرلمان يقول إنه قدم رسالة أعرب فيها عن عدم الثقة بجونسون، إلى لجنة نافذة من نواب حزب المحافظين.

وإذا أقدم 15 في المئة أو 54 من النواب المحافظين البالغ عددهم 360 نائبا على الأمر نفسه، سيؤدي ذلك إلى نزاع داخلي على القيادة، إذا لم يستقل جونسون من تلقاء نفسه.

وذكرت صحيفة “ديلي تلغراف” أن ما يصل إلى 30 نائبا وجهوا رسائل مماثلة حتى الآن.

وكتب بريدجن المؤيد الشرس لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي أوصل جونسون إلى السلطة في العام 2019، في صحيفة “ذي تلغراف” أن هناك حاليا “فراغا أخلاقيا في قلب حكومتنا”.

واحتشد معظم أعضاء مجلس الوزراء لدعم جونسون، لكن دعم الخلفاء المحتملين على غرار وزير المال ريشي سوناك، كان فاترا بشكل واضح.

واعتذر مدير الإعلام السابق في مكتب جونسون جيمس سلاك عن “الغضب والأذى” اللذين تسببت بهما الحفلة التي أقيمت لمناسبة مغادرته، يوم 16 نيسان/أبريل.

وقال سلاك الذي يشغل منصب نائب رئيس تحرير صحيفة “ذي صن”، إنه يتحمل “المسؤولية الكاملة” وإنه “آسف بشدة”.

وورد أن الحفلة أقيمت تزامنا مع حدث آخر لمناسبة رحيل أحد المصورين الشخصيين لجونسون، تضمن شرب كحول ورقصا على وقع الموسيقى في وقت متأخر من الليل.

وأفادت الصحيفة أن أحد الموظفين ذهب إلى متجر قريب ومعه حقيبة لملئها بزجاجات نبيذ.

وكان التوجيه الحكومي في ذلك الوقت يحظر التجمعات باستثناء تلك العائلية. وقد تسبب ذلك في عدم تمكن آلاف العائلات من زيارة أحبائهم المرضى بكوفيد أو حتى حضور جنازاتهم.

وقال وزير الأمن داميان هيندز إنه “صدم” للمزاعم الأخيرة لكنه طلب من الناس انتظار نتيجة التحقيق.

واستغلت أنجيلا راينر نائبة زعيم حزب العمال المعارض وآخرون ما كشف عنه، قائلة إنها تظهر ثقافة معايير مزدوجة في قلب الحكومة.

وصر ح راينر “جلست الملكة بمفردها في جنازة (زوجها) كما فعل كثر في ذلك الوقت، مع تحمل الصدمة منفردة بهدف التضحية والتزام القواعد بما يصب في المصلحة الوطنية”.

وأضاف “ليس لدي كلمات تصف الثقافة والسلوكيات السائدة في مقر رئاسة الوزراء والمسؤولية تقع على رئيس الوزراء”.

من جانبها، قالت فران هال من مجموعة “Bereaved Families for Justice”، “إن قيام الأشخاص الذين يديرون البلاد بذلك ثم الكذب بشأنه، يظهر ازدراء تاما للعامة”.

ولم يبد الناخبون في دائرة جونسون في شمال غرب لندن تعاطفا.

وقال جون تيلور (80 عاما) الذي صو ت لبوريس جونسون في العام 2019 لوكالة فرانس برس “أعتقد أنه يجب أن يستقيل”.

وأضاف “لقد خذل الناس، خصوصا الأشخاص الذين عانوا بطريقة ما خلال هذه الجائحة”.

كذلك، أوضحت فيرونيكا ماتشو، وهي ناخبة أخرى لحزب المحافظين أن “الناس غاضبون”، لكنها توقعت أن “يستمر جونسون في تقديم اعتذاراته” ويحاول التمسك بمنصبه.

وتراجعت شعبية جونسون في الاستطلاعات منذ بروز “فضيحة الحفلة” الشهر الماضي.

وأظهر استطلاع أجرته “يوغوف” لحساب صحيفة “تايمز”، تقد م حزب العمال بعشر نقاط للمرة الأولى منذ حوالى عشر سنوات، وقال ستة من كل عشرة ناخبين إنهم يعتقدون أن على جونسون الاستقالة.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17