أكد الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش أنه يعتمد على 4 مهاجمين عادة ، غير أنه اضطر في مباراة الذهاب أما الكونغو تغيير النصيري ومايي بعد مستواهما المتواضع في الشوط الأول وهو الأمر الذي ساهم في تسجيل هدف التعادل.

وأضاف الناخب الوطني وحيد خليلودزيتش في ندوته الصحفية بأنه لا يتوفر على تشكيلة من 11 لاعبا رسميا، فهو يتوفر على 22 لاعبا في اللائحة الرسمية.

يقول الناخب الوطني:” في قاموسي ليس لدي 11 لاعبا رسميا، لدي 22 لاعبا وعلي أن أعتمد عليهم، قد تكون هناك أمورا طارئة، مثل الإصابات، لذلك لا يجب الحديث دائما عن لائحة رسمية، فأي مدرب قد يتفاجأ بإصابة مفاجئة لاعب معين”.

وأبرز حاليلوزيتش بأن المنتخب الكونغولي، يملك خط هجوم من المستوى العالي، مشددا على أن لاعبيه مطالبين بالتركيز كثيرا، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية. وشدد خاليلودزيتش، على ضررورة التواصل بين لاعبيه،وفي هذا الإطار تحدث قائلا:”الكونغو تملك خط هجوم جيد، عناصرنا يجب أن تكون أكثر تنظيما، من الضروري أن يكون التواصل جيدا بين اللاعبين، هدفنا هو أن نكون جاهزين بنسبة كبيرة، في مباراة سد لن تكون سهلة أبدا”.

وتمكن المنتخب المغربي من العودة بتعادل ثمين بهدف دون رد أمام الكونغو الديمقراطية، علما أن المنتخبين سيلتقيان مجددا في لقاء الإياب، وذلك غدا الثلاثاء 29 مارس 2022 بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، بداية من الساعة السابعة والنصف مساء.