أحداث مليلية.. الاتحاد الإفريقي يُطالب بتحقيق فوري

الإبراهيمي: المواطن من حقه أن يسأل

الرئيسية / نبض المجتمع / الإبراهيمي: المواطن من حقه أن يسأل

الإبراهيمي: المواطن من حقه أن يسأل

نبض المجتمع
فبراير.كوم 27 يونيو 2022 - 12:30
A+ / A-

أكد  عز الدين الإبراهيمي في تدوينة له ب”فايسبوك” أن المواطن من حقه أن يتلقى جميع الإجابات عن الأسئلة التي يطرحها.

وأكد الإبراهيمي في تدوينة له أن المسؤولين في قطاع الصحة من واجبهم الاجابة عن جميع أسئلة المواطنين.

جاء هذا الرد من البراهيمي بعد أن انتفض مدير أحد الوكالات الصحية الوطنية معاتبا المتدخلين لتجرئهم على طرح هذه الأسئلة “العبثية” و التي “تبخس” من عمل هؤلاء مسؤولي الخفاء الذين هم فوق النقاش و المساءلة و حتى الاستفسار من المواطنين و ممثليهم.

وأكد المتحدث ذاته أن المواطن يجب أن يتلقى جميع الإجابات عن الأسئلة التي يطرحها ومن حقه أن يفهم لاسيما أن الملاييين من المغاربة توصلوا ببطائق التأمين الإجباري و أن 11 مليون من حاملي بطائق الرميد سينضافون إليهم ابتداءا من شهر يوليوز.

وطرح الإبراهيمي في تدوينته مجموعة من التساؤلات أبرزها : “بالفعل فمن حق المواطن العادي أن يسأل عن… أية خدمة ستقدم له؟ عن نوع البطاقة التي ستقدم له و مقارنتها بسابقتها؟ أي تشخيص و علاجات؟ كم سيغطي هذا التأمين من حاجيته؟ كم يتبقى له أن يدفع من جيبه؟ و في مناطق لا توجد فيها مستشفيات جامعية أو حتى مستشفيات، كيف سيستفيد من هذه التغطية؟ من له حق الاستفادة من ذوي الحقوق؟ هل يمكنه التوجه فقط إلى المستشفيات و المختبرات العمومية ؟ أو المستشفيات و المختبرات الخاصة كذلك؟”

وأضاف “من حق الأطر الصحية أن تسأل… ماذا سيتغير على مستوى التدبير اليومي؟ ما هو شكل هاته الوحدات الترابية الجهوية المسؤولة عن التسيير؟ عن أي موارد نتحدث؟ ماهو التحفيز؟ عن التكوين الأساسي؟ و مستمر؟ عن مآل المطالب الفئوية؟ عن كيفية توطين الأطر الصحية و عدم هجرتها؟ وكيف سيواجه النقص الحاد في الأطر الصحية؟ بأي سلة للخدمات ؟ و ماهي مسالك علاجية؟ و أي تكلفة للمشروع ككل؟ و من أين سيمول؟ و هل من سقف زمني لإنشاء الوحدات الترابية المسؤولة و الهيأة و وكالة الأدوية و الدم؟”

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17