محمد أوناجم يعود للوداد

روسيا والجزائر يجريان مناورات عسكرية قرب الحدود المغربية

الرئيسية / دولي / روسيا والجزائر يجريان مناورات عسكرية قرب الحدود المغربية

روسيا والجزائر يجريان مناورات عسكرية قرب الحدود المغربية

دولي
أنس أكتاو 10 أغسطس 2022 - 13:30
A+ / A-

اتخذ الاتحاد الاستراتيجي بين روسيا والجزائر، الموقع منذ بضعة أشهر بعدا آخر، بعد أن أكدت وزارة الدفاع الروسية، أمس الثلاثاء، إجراء مناورات عسكرية مشتركة في الصحراء الجزائرية في نونبر المقبل.

وستنظم مناورات درع الصحراء الروسية الجزائرية لمكافحة الإرهاب ( درع الصحراء 2022 ) هذا العام في الجزائر، بحسب بيان صحفي من المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية، حيث سيشارك حوالي 80 جنديًا من وحدات البنادق الآلية المتمركزة في شمال القوقاز ونحو 80 جنديًا جزائريًا.

وستجرى التدريبات في قاعدة حماقير العسكرية بين بشار وتندوف التابع للمنطقة العسكرية الجزائرية الثالثة على بعد خطوة من الحدود المغربية الجزائرية. 

ويعد اختيار الموقع، رمزي للغاية، إذ تقع ساحة التدريب في موقع سابق للجيش الفرنسي، تم تسليمه إلى الجزائر في عام 1967، والذي تم استخدامه لتطوير أسلحة باليستية وقاذفات فضائية.

وأوضح بيان الجيش الروسي، أن جيشا البلدين سيتمكنان من ممارسة تكتيكات مكافحة الإرهاب لكلا الجيشين، فضلا عن أنهما سيحاكيان ما سماه البيان “البحث والكشف عن الجماعات الإرهابية والقضاء عليها في البيئات الصحراوية والقاحلة”.

وحسب البيان، فقد عقد المؤتمر الثاني للتخطيط والتحضير لهذه المناورات بولاية بشار الجزائرية، حيث “وافق ممثلو قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية والجيش الشعبي الوطني الجزائري على التقويم والتصميم والسيناريو الخاص بالتمرين، وتشكيل القوات والوسائل، وكذلك تحديد موضوع وأهداف ومهام ومراحل التمرين”.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تُجرى فيها مناورات بين الجيشين لمكافحة الإرهاب في الجزائر، إذ جرت أولى هذه اللقاءات في الفترة من 30 شتنبر إلى 12 أكتوبر 2021 في تسارسكوي، أوسيتيا الشمالية، إحدى الجمهوريات الروسية التي تعد جزءًا من منطقة شمال القوقاز الفيدرالية.

وقام ما يقرب من 200 عسكري من كلا الجيشين باختبار معدات وتقنيات مكافحة الإرهاب في المناطق الريفية والجبلية الروسية، اختبر خلالها المظليون الجزائريون والروس بندقية كلاشينكوف الهجومية الجديدة AK-12 .

بعد ذلك، في الفترة من 12 إلى 20 نونبر 2021، رست مفرزة من السفن الحربية التابعة لأسطول البحر الأسود التابعة للبحرية الروسية (الفرقاطة الأدميرال جريجوروفيتش ، وزورق الدورية ديميتري روجاتشيف وزورق الإنقاذ SB-742) في الميناء من الجزائر العاصمة للمشاركة في التدريبات الدولية. “تمرين بحري مشترك 2021” (مناورة بحرية مشتركة 2021) مع سفن تابعة للبحرية الجزائرية.

وأجرت طواقم روسية وجزائرية تدريبات اتصال وجلسات عمليات مشتركة وتدريب فريق التفتيش وتمرين إيضاحي للحد من الأضرار بهدف تبادل الخبرات وتعزيز التنسيق المشترك.

وبالمثل، من المقرر إجراء مناورة بحرية هذا العام في الجزائر ستجمع قوات من البحرية الجزائرية وأسطول البحر الأسود الروسي في البحر الأبيض المتوسط.

الجزائر هي أحد الشركاء العسكريين الرئيسيين لروسيا، فما بين عامي 2016 و 2020، زادت واردات الجزائر من الأسلحة الروسية بنسبة 64٪ مقارنة بالفترة 2011-2015، وفقًا للأرقام التي نشرها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI).

وبين عامي 2016 و 2020، استحوذت روسيا على 69٪ من إجمالي واردات الجزائر من الأسلحة قبل ألمانيا (12٪) والصين (9.9٪) ، وفقًا للمصدر نفسه.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17