الرئيسية / سياسة / سالم عبد الفتاح يطرح جدلية "السياسة والانسان" في زيارة المبعوث الأممي للصحراء

سالم عبد الفتاح يطرح جدلية "السياسة والانسان" في زيارة المبعوث الأممي للصحراء

محمد سالم عبد الفتاح وديمستورا
سياسة
فريد أزركي 07 سبتمبر 2023 - 15:03
A+ / A-

برز إلى السطح في الأيام الأخيرة حراك أممي وأميركي على صعيد ما وصفته وسائل إعلام أجنبية بـ”أزمة قضية الصحراء”، التي جعلت المبعوث الأممي إلى الصحراء، ستيفان دي ميستورا، يبدأ زيارات منذ الإثنين الماضي في المنطقة، وشملت مدينة العيون كبرى حواضر الصحراء، والداخلة، قبيل أسابيع من رفع تقريره لدى الأمم المتحدة.

وتزامنا مع الزيارة التي يقوم بها دي ميستورا إلى مدينة العيون، دعا الناشط الحقوقي، محمد سالم عبد الفتاح، المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي ستافان دي ميستورا، إلى التدخل لدى الأطراف المعنية لضمان عودة الصحراويين من قاطني مخيمات تيندوف إلى وطنهم.

وفي هذا الصدد، طالب عبد الفتاح، في لقاء جمعه بالمبعوث الأممي بمدينة العيون مساء يوم أمس الأربعاء،  بالعمل على إحياء تدابير بناء الثقة التي سبق أن دشنتها الأمم المتحدة بين أطراف النزاع حول الصحراء، خاصة تلك التدابير التي تهم المجالات الإنسانية، وبالخصوص المتعلقة منها بلم شمل الأسر المشتتة بين الأقاليم الجنوبية ومخيمات تيندوف بالجزائر.

وأكد رئيس المرصد الصحراوي، على ضرورة الفصل ما بين المسار السياسي المتعلق بالحل السياسي الذي يعرقله خصوم المغرب وأعداء وحدته الترابية، وبين المسارين الإنساني والتنموي، مشيرا إلى أنه “لا ينبغي انتظار تبني بعض الأطراف للإرادة السياسية الحقيقية، للإنخراط في الجهود الأممية الرامية للتوصل للحل السياسية لأجل إنهاء مأساة احتجاز خارج الأعراف والقوانين، يفترض أن تكون المواقف منها مبنية على مبادئ إنسانية فوق أي مزايدة سياسوية”.

ونوه الناشط الحقوقي والإعلامي بمسار المبعوث الأممي الذي سبق أن اشتغل على مجموعة من الملفات السياسية التي تهم جوانب إنسانية تتعلق بقضايا نزوح ولجوء جماعي في مجموعة من الدول، مشيرا إلى ما وصفه بـ”المفارقة” المتعلقة بأن حالة محتجزي مخيمات تيندوف، تشهد ترحيب المغرب بعودتهم، في حين أن أطرافا أخرى في الدولة التي تصادر حقهم في العودة لوطنهم، وهو حق منصوص عليه في القانون الدولي الإنساني، بخلاف معظم حالات اللجوء الجماعي في مناطق الصراعات الأخرى.

كما أشار سالم عبد الفتاح إلى الفرص التنموية الهائلة التي تضيعها بلدان المنطقة بسبب تداعيات هذا النزاع المفتعل الذي عمر أكثر من اللازم، مبرزا على وجه الخصوص  الآثار والتداعيات المترتبة على غلق الحدود بين البلدين الجارين المغرب والجزائر، وما يتكبده البلدان من خسائر إقتصادية وتنموية.

وعرج سالم عبد الفتاح على النهضة التنموية المتحققة في الأقاليم الجنوبية فيها، سيما منذ تدشين النموذج التنموي الخاص بها سنة 2015، والأهمية البالغة التي تحظى بها، في ظل توجه المملكة للإنفتاح على عمقها الإفريقي، ما بات ينعكس على جاذبيتها الإستثمارية، ليعرب عن تأسفه لحرمان الصحراويين من قاطني مخيمات تيندوف من هذه الفرص الواعدة المتحققة في هذه الأقاليم.

كما أشار المتحدث إلى انعكاس التطورات التي يشهدها ملف الصحراء على توجهات الشباب في الأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث باتت التوجهات العقلانية والبراغماتية تحظى باهتمامهم، بخلاف الطروحات الإنفصالية الراديكالية المتجاوزة. مضيفا أن الرأي العام بهذه الأقاليم بات يرى في المبادرة المغربية للحكم الذاتي الحل الأمثل للنزاع المفتعل حول الصحراء، باعتبارها تشكل حلا سلميا وقابلا للتطبيق، لا غالب فيه ولا مغلوب، يضمن حقوق ومصالح جميع الأطراف، وينسجم مع مبادئ الشرعية الدولية.

وبالحديث عن الدعاية التي تنهجها “البوليساريو”، في الضغط على ساكنة مخيمات تندوف، أكد عبد الفتاح،  في مداخلته، أن قاطني المخيمات بدؤوا بدورهم يتحررون من الدعاية والبروباغاند الإنفصالية، بفضل فضاءات النقاش المفتوحة التي تحتضنها وسائل التواصل الإجتماعي وتطبيقات الإتصال، حيث انعكست الهزائم والإنتكاسات التي تلقاها المشروع الإنفصالي على قدرة الجبهة الإنفصالية  التعبئة والتأطير داخل المخيمات، في حيث تحظى الخطابات السياسية الواقعية بالقبول في الأوساط الشعبية التي تبدي سخطها وامتعاضها العارم من استمرار مأساتهم إلى ما لا نهاية.

وتسلط وسائل إعلام أجنبية الضوء على زيارة دي ميستورا للمنطقة ومدى قدرته على تحريك الجمود الذي سيطر على مسار تسوية ملف الصحراء منذ فترة، وإقناع أطراف النزاع باستئناف ما بدأه سلفه هورست كوهلر من مساع دبلوماسية للجلوس على طاولة المفاوضات.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة