الرئيسية / بيبل / فرقة ابن عربي للموسيقى والسماع الصوفي تحيي حفلا روحيا بمهرجان ميازين في طنجة

فرقة ابن عربي للموسيقى والسماع الصوفي تحيي حفلا روحيا بمهرجان ميازين في طنجة

ابن عربي
بيبل
أرسلان أمينة 13 مايو 2024 - 18:00
A+ / A-

حتضن مدينة طنجة لحظات روحية، تسمو بجمهور عاصمة البوغاز في عوالم المحبة والعشق الإلهي، وذلك ضمن فعاليات مهرجان ميازين في دورته الرابعة الذي تنظمه جمعية رياض الطرب للموسيقى والسماع الصوفي.

وفي هذا السياق، عبر عبد الله الخليع منشد فرقة ابن عربي، عن مشاركته ضمن مهرجان ميازين الذي تحتضنه جمعية رياض الطرب، من تأطير الفنان سعيد بلقاضي.

وأكد الخليع على أن فرقة ابن عربي قدمت العرض الإفتتاحي لهذا المهرجان حيث تغنت فيه بأشعار كبار الصوفية والعارفين أمثال السيدة رابعة العدوية وأبو حسن علي الششتري، محمد الحراق وغيرهم الكثير.

كما تمنى عبدالله الخليع بأن ينال عرض الفرقة إعجاب الجمهور، المتواجد في قصر الفنون والثقافة، مشيرا إلى أن هذا الصرح الثقافي الفني الذي زاد مدينة طنجة إبداعا وجمالا وزخرفة، ذاته إلى أنه في إطار مهرجان ميازين هناك توليفة فنية صوفية من مختلف بقاع المملكة المغربية.

وفي المقابل، أشار أحمد الخليع مؤسس فرقة ابن عربي، إلى أن بداية الفرقة كانت قبل حوالي 30 سنة أو أكثر، موضحا بأن فرقته قامت برحلات عديدة إلى دور الأوبرا بدول مختلفة وأيضا مسارح ومهرجانات مختلفة، مؤكدا على أنهم عادو بعد غياب طويل على طنجة المدينة الأم لتقديم حفل اتسم كله بالتغني الصوفي الذي تدعو له الصوفية والإسلام.

فرقة ابن عربي فرقة مغربية للإنشاد الصوفي تعتبر من أقدم الفرق تأسست عام 1988 في مدينة طنجة بالمغرب ولا تزال تمارس نشاطها حتى الوقت الحالي. تخصصت بالموسيقى الصوفية الآلية والإنشاد الصوفي وتحاول إعادة إحياء الألحان الموسيقية التاريخية المعروفة والشائعة في الصوفية.

وانطلقت الفرقة من الزاوية الصديقية الدرقاوية الواقعة في مدينة طنجة شمال المغرب وهي من أشهر الزوايا الصوفية المغربية التي تشتهر بالسماع. حيث قام أحمد الخليع بالعمل على تأسيس فرقة للإنشاد الصوفي وكان هدفه «رفع مذهب الصوفية عالياً» فكانت فرقة ابن عربي التي انطلقت عام 1988.

تمت تسمية الفرقة بفرقة ابن عربي تيمناً بالشيخ ابن عربي الملقب بالشيخ الأكبر والذي يعتبر من كبار المتصوفة والفلاسفة المسلمين، وهو الذي تنسب إليه الطريقة الأكبرية الصوفية.

تركز الفرقة على اختيار كلمات أغانيها من القصائد الصوفية الشهيرة لشخصيات صوفية معروفة مثل ابن عربي وابن الفارض ورابعة العدوية والسهروردي وغيرهم وقد حاولت هذه الفرقة أن تنقل ملامح التصوف في الأندلس من خلال إحياء الموسيقى الصوفية الأصيلة التي كانت معروفة هناك. ويقول عبد الله منصور

وتحاول الفرقة الجمع بين مفهوم المقام الروحي والمقام النغمي الموسيقي في أدائها، فهي تحاول الجمع بين المقام الروحي العرفاني الموجود في أشعار كبار أصحاب أهل الله تعالى على أمثال الشيخ الأكبر الذي تحمل الفرقة اسمه وسيدي عمر بن الفارض وابن الفارض الصغير الذي كان يقال عليه سيدي محمد الحراق دفين تطوان بشمال المغرب، والمقام النغمي الموسيقي في أدائها المتمثل في الألحان المستخرجة من الزوايا عمومًا ومن زوايا عماد المغربي خصوصًا.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة