البدراوي ينفعل ويتفاعل مع المدرجات ومجريات مباراة الرجاء والقرش المسفيوي

كوشنر: الملك محمد السادس رجل أعمال ذكي وولي عهده مختلف عن باقي الأمراء

الرئيسية / سياسة / كوشنر: الملك محمد السادس رجل أعمال ذكي وولي عهده مختلف عن باقي الأمراء

كوشنر: الملك محمد السادس رجل أعمال ذكي وولي عهده مختلف عن باقي الأمراء

صورة في 2019
سياسة
فبراير.كوم 05 سبتمبر 2022 - 11:42
A+ / A-

كشف جاريد كوشنر مستشار وصهر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، خلال الفصل الواحد والثلاثين من كتابه “Breaking History” الذي ينشر فيه مذكراته، عن رأيه في العاهل المغربي محمد السادس وكذا ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

واعتبر كوشنر أن الملك يحظى بمصداقية واسعة في العالم الإسلامي، كونه منحدر من السلالة العلوية التي لها صلات مباشرة بالنبي محمد (ص)، فضلا عن رئاسته لجنة القدس في منظمة التعاون الإسلامي، التي ساعدت في الحفاظ على المقدسات الإسلامية في القدس إلى جانب مصالح أخرى، وفق صهر ترامب.

وعنون كوشنر هذا الفصل باسم “زيارة متوقعة”، في إشارة لزيارته الرسمية الأولى للمملكة، مفيدا بأنه وفي خضم تحضيره للزيارة، كشف له دبلوماسيون وخبراء في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الملك محمد السادس، ملك يتمتع بشعبية كبيرة، ورجل أعمال ذكي.

ووفق الفصل ذاته، فإن كوشنر أُخبر من لدن الخبراء بكون الملك محمد السادس سيتحدث معه حول قضية الصحراء التي “يعتبرها الملك ضرورية للأمن القومي لبلده”، يضيف مستشار ترامب.

وأكد كوشنر بأن ذلك بالفعل ما وقع خلال دعوة الملك له إلى حفل عشاء في قصره بعد وصوله للمغرب، واصفا في مذكراته هذه المناسبة بالقول ” بدأ العشاء وجلست على يمين الملك، ولي العهد البالغ من العمر ستة عشر عامًا كان على يساره”.

واستطرد حديثه بالقول إن الأمير حتى مع سنه الصغيرة كان يبدو أكبر بضعف سنه الحقيقي عكس أبناء الشخصيات المرموقة الأخرى الذين يجدون صعوبة في ضبط نفوسهم في المناسبات الرسمية، فإن الأميو الحسن كان منتبهًا ومشاركًا تمامًا، يضيف كوشنر.

وذكر كوشنر أن النقاش حول “الصراع الإسرائيلي الفلسطيني” كان حاضرا ضمن العشاء بينه وبين الملك محمد السادس، إذ شدد الملك له على ضرورة الانسجام والوصول إلى الأماكن المقدسة في القدس.

وقدم عاهل المملكة خلال العشاء ذاته، وجهة نظره حول قضية الصحراء، حسب مذكرات كوشنر، وهو ما استمع لع بعناية، وفق تعبيره، ليعد الملك بنقل القضية إلى واشنطن، مشيرًا في ذات الصدد إلى “اقتناعه بمنطقية الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء”.

وكان كوشنر قد تحدث في فصل سابق، عن بعض كواليس الاتفاق المغربي الإسرائيلي حول عودة العلاقات الدبلوماسية، بالتوازي مع اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء.

ووصف المغرب في كتابه بـ”دولة مستقرة تضمن أمن المنطقة وتمنع انتشار الجماعات الإرهابية مثل داعش أو بوكو حرام”.

وأضاف كوشنر بأنه حظي بـ”استقبال حار لم يكن يتوقعه خلال الإقامة الملكية بالرباط، إذ كان متخوفا من رد بارد بسبب الضغط العنيف الذي مارسه دونالد ترامب في مواجهة الرباط للظفر باستضافة مونديال 2026″.

أما بخصوص الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، فكشف كوشنير أن “العائق الرئيسي جاء من السناتور الجمهوري جيمس إينهو، الرئيس السابق للجنة القوات المسلحة، ذي المواقف المؤيدة للانفصالية“. لكن في الأخير “تم التوصل إلى حل وسط، بين البيت الأبيض والمسؤول المنتخب، حول أمور تخص السياسة الداخلية الأمريكية، مما سمح بحل الوضع”.

وقال أيضا إن “بنيامين نتنياهو لم يكن يرغب بمكتب اتصال، بل بفتح سفارة إسرائيلية في المغرب، وهو الاقتراح الذي رفضه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة تماما، لدرجة التهديد بالإلغاء التام للاتفاق”.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17