الرئيسية / أقلام الحقيقة / الدكتور حمضي يكتب: ثمانية أشياء يجب معرفتها عن متحور JN.1 الجديد

الدكتور حمضي يكتب: ثمانية أشياء يجب معرفتها عن متحور JN.1 الجديد

حمضي -بوحمرون
أقلام الحقيقة
الطيب حمضي 23 ديسمبر 2023 - 14:30
A+ / A-

متحور أكثر عدوى، دون أي ضراوة معينة، لا يوجد خطر على الحياة الاجتماعية، ولكن جهود كبيرة لحماية الأشخاص الضعفاء من هذا “الوباء الثلاثي”: COVID JN.1، الأنفلونزا الموسمية وعدوى RSV.

1. لماذا الحديث عن JN.1؟

تم اكتشاف هذا المتحور في الولايات المتحدة في نهاية غشت 2023، ويشهد حاليا إقلاعا كبيرا للإصابات في العديد من البلدان. وصلت حصة JN.1 بين اصابات كوفيد الجديدة في بعض البلدان (الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا….) الى 50٪، وأصبحت مهيمنة في غضون أسابيع قليلة.. ومن المرشح ليصبح سائدا في أجزاء كثيرة من العالم في غضون أسابيع. قليلة

2. ما هو متحور JN.1 ؟

هو متحور فرعي من   BA.2.86 بيرولا، من سلالة أوميكرون، تصنفه منظمة الصحة العالمية كمتحور مثير للاهتمام، أكثر بقليل من مرحلة المتحور تحت المراقبة وأقل من حالة متحور مثير للقلق. كما تم تصنيفه على أنه متحور كامل، بدلا من متحور فرعي من BA.2.86 بسبب الخصائص التي اكتسبها.  يبدو أنه اكتسب، من خلال طفراته المتعددة، القدرة على التهرب المناعي ضد الاجسام المضادة المتأتية من عدوى سابقة أو التلقيح.

3. ما هي أعراض متحور JN.1 ، وهل يسبب مرضا أكثر خطورة؟

نفس أعراض المتحورات أوميكرون: الحمى والسعال والتهاب الحنجرة والتعب وآلام العضلات والمفاصل والإسهال والقيء، مع ربما عودة أعراض فقدان الذوق أو الشم.

لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى أن JN.1 أكثر ضراوة من سابقاتها من سلالة أوميكرون. من المرجح أن تشهد البلدان مزيدا من الانتشار المكثف للفيروس، والمزيد من الحالات المرتبطة بزيادة الانتشار وليس بزيادة المخاطر المتعلقة بالمتحور في حد ذاته.

4. هل التلقيح لا يزال يحمي ؟

نعم ، لا يزال يحمي من المرض الشديد والموت على الرغم من الهروب المناعي ل. JN.1. تظل مناعتنا المكتسبة من خلال التلقيح أو العدوى السابقة حصنا ضد الأشكال الحادة من خلال الأجسام المضادة التي لا تزال موجودة، وبفضل المناعة الخلوية.

لكن التلقيح لم يعد يوفر حماية كافية ضد العدوى. من المرجح أن يصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو الذين أصيبوا بالفعل بكوفيد 19 بسهولة بالمتحور الجديد، ولكن دون أن يهددهم الخطر.

5. ما الذي يمكن أن نتوقعه في الأسابيع المقبلة في المغرب وأماكن أخرى؟

خطر الإصابة ب “الثلاثية الوبائية” : من المرجح أن ينضاف JN.1 شديد العدوى في بداية موسم البرد إلى أمراض الشتاء المعتادة الأخرى التي لا تخلو من المخاطر الصحية ، وهي بشكل أساسي : الأنفلونزا الموسمية والتهابات الفيروس المخلوي التنفسي VRS ، المسؤول عن التهاب القصيبات عند الرضع وكبار السن. من المرجح أن تشكل الأوبئة الثلاثة في نفس الوقت ضغطا على المستشفيات في البلدان التي تضم سكانا مسنين، وأقل حدة في بلدنا.

6. الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بمرض شديد؟

الأشخاص المعرضون للخطر هم: أكثر من 65 عاما، الأمراض المزمنة، الأمراض الخطيرة والنساء الحوامل.

ومع ذلك، حتى الشباب الأصحاء لديهم مصلحة في حماية أنفسهم لحماية الأشخاص الضعفاء من حولهم، وتجنب أزمة المرض التي يمكن الوقاية منها، وتجنب خطر كوفيد الطويل الأمد الذي يمكن أن يؤثر حتى على الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد خفيف جدا.

7. المخاطر على الحياة الاجتماعية والاقتصادية؟

 ستستمر الحياة في التدفق بشكل طبيعي وسلس. الأشخاص الضعفاء لحماية أنفسهم من الخطر من خلال التلقيح بشكل صحيح ضد الأنفلونزا (لا يزال هناك وقت) وكوفيد19، واحترام الإجراءات الحاجزية.

8. هل هناك طريقة للحماية؟

هناك الكثير من الوسائل.  تلقيح الأشخاص دوي الهشاشة الإجراءات الحاجزية. تحمي الأدوية المضادة للفيروسات الفئات الأكثر هشاشة، ادا تم اجراء الفحص في الوقت المناسب. ارتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة أو المغلقة أو سيئة التهوية.

بالنسبة للشباب، الإجراءات الحاجزية، وبمجرد ظهور الأعراض، المكوث في البيت، والسعال والعطس في المرفق أو في منديل، وغسل اليدين بانتظام بالصابون، والحفاظ على تهوية الغرف.

 

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة