الرئيسية / رياضة / "تمغرابيت" توحد عرب وأفارقة خلف "أسود الأطلس" في بلاد الفيلة

"تمغرابيت" توحد عرب وأفارقة خلف "أسود الأطلس" في بلاد الفيلة

الجماهير المغربية
رياضة
فدوى الفصاص 30 يناير 2024 - 22:30
A+ / A-

هي بلاد الفيلة لكنه القدر الذي شاء ليكون لأسود الأطلس النصيب الأكبر منها، أسود يمثلون المملكة المغربية أحسن تمثيل داخل بلاد العاج المُحتضنة لنهائيات كأس الأمم الافريقية 2023.

منذ انطلاق كان الكوت ديفوار والأضواء مسلطة على المنتخب الذي احتل المركز الرابع عالميا في مونديال النسخة المنصرمة، رُفعت الأعلام المغربية في كل مكان وبشكل كبير في مدينة سان بيدرو الإيفوارية التي تستقبل مباريات أسود الأطلس حتى ثمن النهائي.

تجندت صبيحة يومه الثلاثاء الجماهير الإيفوارية قبل المغربية، لترتدي أقمصة المنتخب المغربي حاملة معها الأعلام الوطنية ووجهتها هي ملعب “لوران بوكو” الذي تحتضن أرضيته مباراة ثمن نهائي الكان بين المغرب وجنوب افريقيا.

“شكرا موروكو”، “نحن مغاربة”، “سنشجع المغرب بدون تردد”، كلها تعبيرات ترددت منذ بداية الكان على أفواه الإيفواريين، حتى قبل أن يكون فضل المغرب عليهم في التأهل لدور الثمن.

بل حتى خلال تأهل الكوت ديفوار إلى ربع النهائي على حساب حامل اللقب السنغال، جنون اللعبة أخرج الإيفواريين للاحتفال في الشارع حاملين الأعلام المغربية ويتغنون ب”موروكو موروكو”.

امتلأت بوابات ملعب لوران بوكو بمدينة سان بيدرو الساحلية، قبل أزيد من ساعتين من صافرة بداية لقاء المنتخب المغربي ونظيره الجنوب افريقي، ولم ترصد كاميرا “فبراير” حينئذٍ من مختلف الزوايا سوى ثلاث ألوان هي الأحمر والأبيض والبرتقالي.

الجماهير حجت من مختلف الجنسيات والأعمار والأجناس، كلهم خلف أسود الأطلس هي جماهير سحرها عشق المستديرة ولم تتخذ سوى رفقاء أشرف حكيمي أبطالا لها شاكرة، داعمة بكل ما تملك من شغف بكرة القدم، وبمنتهب مونديالي.

تقول سيدة لبنانية شابة التقت بها كاميرا “فبراير” رفقة عائلتها بجوار ملعب لوران بوكو : “انا لبنانية وليس لدي أي أصول مغربية، لكنني جئت إلى الكوت ديفوار خصيصا لتشجيع المنتخب المغربي، ارتديت اللون الأحمر لأني لا أماك قميص المغرب وان شاء الله سننتصر في المباراة على جنوب افريقيا”

وعبر مشجع آخر للمنتخب المغربي ينحدر من دولة غينيا ويستقر في فرنسا، عن دعمه ومساندته للمنتخب المغربي قائلا : ” أحب المغرب كثيرا وأعشق المنتخب المغربي يلعبون كرة قدم رائعة، أتمنى ان ينتصروا على جنوب افريقيا ونلتقي في نهائي الكان”.

الجماهير المغربية من جهتها لم تذخر جهدا لتشجيع أسودها، وانطلقت أهزايجها وهتافاتها حتى قبل انطلاق المباراة، ومع صافرة البداية حملت رسالة مشفرة للناخب الوطني وليد الركراكي، مفادها : ” إلى النهائي يا وليد”.

واستحضرت جماهير المنتخب المغربي لكرة القدم، الدولي المغربي سفيان بوفال الذي انتهى مشواره في الكان حسب تصريح وليد الركراكي، بسبب إصابة عضلية، بحيث رفعت رسالة جاء فيها ” بالشفاء العاجل بوفال”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة