الدوزي يكشف المشروع خاص الذي يجمعه بلطيفة رأفت

الإعلام السعودي يضع صفقة نيمار تحت مجهر أزمة الخليج

الرئيسية / رياضة / الإعلام السعودي يضع صفقة نيمار تحت مجهر أزمة الخليج

الإعلام السعودي يضع صفقة نيمار تحت مجهر أزمة الخليج

ناصر الخليفي ونيمار
رياضة سياسة
عالي طنطاني 06 أغسطس 2017 - 11:21
A+ / A-

شن الإعلام السعودي هجوما لاذعا ضد قطر على ضوء انتقال اللاعب البرازيلي نيمار من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك تزامنا مع الأزمة الخليجية والحرب الكلامية الواقعة بين قطر ودول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ويأتي هجوم الإعلام السعودي بحكم أن رئيس النادي الباريسي هو القطري، ناصر الخليفي.

واعتبرت قناة “العربية” السعودية، عبر تقرير بثته قبل يومين، أن المبلغ الذي وصلت له صفقة نيمار مبالغ فيه لدرجة كبيرة، مشيرة إلى أن ذلك لطخ” سمعة قطر داخل الحكومة وخارجها”.

وجاء في تقرير “العربية” أن الشارع القطري جد مستاء من دفع 222 مليون يورو من أجل جلب اللاعب البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان وسط احتياج دولة قطر للصرف على البنية التحتية ومعالجة المنغصات اليومية، مثل الازدحام بسبب عدم وجود طرق كافية داخل الدوحة، وكذا بالمناطق العشوائية المنتشرة في قطر، فضلا عن مطالبات الشعب ببناء مساجد في المناطق الجديدو.

وحسب ذات المصدر، فإن صفقة نيمار أثارت جدلا في أوروبا بداعي عدم احترام قطر للأنظمة والقواعد، فضلا عن كسر مبدأ اللعب النظيف، حيث استدلت القناة السعودية، في هذا الصدد، بتصريح رئيس رابطة  الدوري الإسباني لكرة القدم، خافيير تيباس، الذي قال: “إن قطر تنتهك قواعد اللعب المالي النظيف”، وكذا بتصريح رئيس نادي ليون الفرنسي، جون ميشال أولاس، الذي اعتبر أن صفقة نيمار “تشكل خطرا على كرة القدم”.

واستمر التقرير في ربط صفقة نيمار بالأزمة الخليجية، إذ جاء فيه أيضا أن جماهير “البي إس جي” ترى في القيمة المالية لجلب نيمار ما يسيء لها، معتبرة أنه من غير المعقول أن يتم دفع أموال طائلة من أجل صفقة لاعب.

وفي نفس السياق، ذكرت قناة “العربية” أن التقارير الإسبانية أكدت أن رفض برشلونة حمل شعار شركة الطيران القطرية مجددا هو واحد من أسباب بحث قطر عن طريقة للانتقام، حيث وجدت نيمار فرصة ممتازة، كونه سهل الإقناع مقارنة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي أو الأوروغواياني لويس سواريز.

وأورد تقرير القناة السعودية، أن فكرة صفقة نيمار بدأت من العاصمة الإسرائيلية تل أبيب، حيث يوجد مكتب مدير الأعمال الإسرائيلي، بيني زاهافي، هذا الأخير ساهم في تسهيل مهمة ناصر الخليفي مقابل حصول زاهافي على 170 مليون ريال قطري، وبموجب قانون ضريبة الدخل الإسرائيلي، ستحصل خزانة الدولة العبرية على 90 مليون ريال قطري.

واعتبرت قناة “العربية” السعودية، في الأخير، أن المال القطري ساهم في “تلطيخ ” سمعة الدوحة لسنوات طوال، ومن خلال نيمار حاولت قطر تحسينها، إلا أنها أساءت إليها مجددا.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17