الجزائر تترقب مشاركة الملك في القمة العربية

الشاب خالد لـ"فبراير": زوجتي سر سعادتي.. وأعيش بالموسيقى والحب

الرئيسية / بيبل / الشاب خالد لـ"فبراير": زوجتي سر سعادتي.. وأعيش بالموسيقى والحب

الشاب خالد لـ"فبراير": زوجتي سر سعادتي.. وأعيش بالموسيقى والحب

بيبل
عائشة أشمرار 26 سبتمبر 2022 - 18:00
A+ / A-

هو ملك الراي، وصاحب أغنية “ديدي” و”أنا المغبون”، والقائمة طويلة، هو الشاب خالد، واحد من أشهر مغنيي الراي في العالم، حيث استطاع أن يبصم على مسار ميزه عن غيره من فناني عصره.

“فبراير” أجرت حوارا مكتوبا مع الشاب خالد، تحدث خلاله عن جديده الفني وعن مشاريعه المستقبلية.

هذا نص الحوار:

تحدث لنا عن ألبومك الجديد؟

في هذا الألبوم، أطلقت العنان لإبداعي وإلهامي، أردت أن أفعل شيئًا جديدا، هو ألبوم يتميز بألوان ونكهات مختلفة، كنت أرغب في المضي قدما في أفكاري واكتشافاتي، وأردت أن أعطي هذا الألبوم روحا جديدا عن طريق مجموعة  التعاون مع مجموعة من أصدقائي الفنانين.

ديجي سنايك، أحمد شوقي، إيلان أتياس، رفعت سلطانة، أندي ماديان، سيدني سامسون، كارلوس سانتانا، هم النكهة التي تحدثت عنها، هم بالإضافة إلى أنهم أصدقائي هم مرجعية فنية وموسيقية، وخلال هذا الألبوم شكلنا عائلة فنية، تعمل بفرح وتفاهم متبادل، دون نسيان المنتج “داون إلدر”، الذي يعيش في الولايات المتحدة، حيث قدم في هذا الألبوم مساهمة كبيرة لا تقدر بثمن.

أما بالنسبة للموسيقى، فبالإضافة إلى فريقي الموسيقي والذي هو شريكي مدى الحياة، والذي ساعدني على إعادة الحياة لمجموعة من الأغاني في هذا الألبوم، شارك فيه أيضا مجموعة من الموسيقيين المشهورين مثل “فيني كولايوتا”،  والعازف الكولومبي كونتي لويس، الحاصلين على عدة جوائز “الغرامي”.

في هذا الألبوم حرصت على الاستمتاع أكثر، ومديرة أعمالي التي هي زوجتي كانت المحور الرئيسي لهذا المشروع، إذ حرصت على التدقيق في أدق التفاصيل إنطلاقا من التصميم، حتى إخراجه لأرض الواقع.

فهي سندي، وتحرص على مساندتي في جميع الخطوات، فسعادتي تتجلى في زوجتي والموسيقى، وأصر على مساهماتها في عملي، لأنها تفهم حاجتي للإبداع بسرعة كبيرة، وتسمح لي بإطلاق العنان لطريقتي في الوجود، والتي ليست سوى الحب والعيش معا.

وفي هذا الألبوم أردت أن أسافر وأحلق به في السماء عاليا، وأقدم له الأوكسجين الكافي.

رافق الألبوم الجديد مجموعة من الانتقادات، ماهو ردك عليها؟

الفنان هو مثل أي شخص عادي، يحتاج للنقد، فالنقد البناء يساعد على تطوير العمل، فالانتقاد طالما رافقني منذ بداياتي، وأنا سعيد لأن هذا الألبوم مايزال جديدا، ولم أسمع لحدود الساعة أي خبر غير سار، وجميع التقييمات هي جيدة، وفي حال قرأت أو سمعت شيئا سيئا، سأتقبلها وآخذها بعين الاعتبار، لأنها تساعدني في التحسن.

فكما يقولون لا يمكنك إرضاء الجميع، ولحسن الحظ لايمكننا إزعاج الجميع.

لديك “ديوهات”، استطاعت أن تحقق نجاحا عالميا، ومازال صداها مستمر لحد الآن، هل هناك مشروع “ديو”، مستقبلا مع فنان مغربي أو عربي؟

لقد قمت سابقا  بـ”ديوهات”، مغاربية وعربية، وخلال هذا الألبوم أيضا، كان من دواعي سروري غناء “ديو” مع المتميز أحمد شوقي.

وبالطبع مستقبلا ستكون هناك “ديوهات”، مع فنانين من ثقافات مختلفة، فالموسيقى هي سعادة وفرح، ويجب أن تتقاسمها البشرية جمعاء، فالموسيقى هي جسر التواصل مع مختلف الثقافات.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17