الرئيسية / سياسة / أخنوش يقود قافلة التنمية إلى المغرب العميق.. والبداية بجهة درعة تافيلالت

أخنوش يقود قافلة التنمية إلى المغرب العميق.. والبداية بجهة درعة تافيلالت

سياسة
فبراير.كوم 18 يونيو 2023 - 20:00
A+ / A-

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.

وتقدم وتيرة عدد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والفلاحية المهيكلة، التي أطلقتها الحكومة بأقاليم الجهة الأربعة، وتعكس بحسب رئيسها، إنصات الحكومة لانتظارات الساكنة وعملها على ترسيخ العدالة المجالية، تفعيلا للبرنامج الحكومي، وتنفيذا للتوجيهات الملكية بهذا الشأن.

وخلال زيارته الميدانية هاته، شدد أخنوش، على أهمية المشاريع التي باشرتها القطاعات الحكومية في الجهة، مؤكدا أنها تندر في إطار البرنامج الحكومي الهادف إلى ترسيخ أسس الدولة الاجتماعية، وتعزيز سياسة اللاتمركز، وتعزيز دينامية التنمية، وتثمين الثروات المحلية، في تماشٍ مع التوجيهات الملكية بهذا الشأن.

وفي إشارة إيجابية لباقي الجهات، قال بلاغ لرئاسة الحكومة بالمناسبة، إن حكومة أخنوش، ماضية في ترسيخ الجهوية المتقدمة بوصفها ورشا مهيكلا واستراتيجيا بكافة جهات المملكة.

زيارة أخنوش للجهة، استهلت من إقليم الراشيدية عاصمتها، وفيها توقف رئيس الحكومة على تقدم مشاريع إحداث مركز استشفائي جامعي، بسعة 500 سرير وبتكلفة إجمالية تقدر 2 مليار درهم، وكلية للطب والصيدلة خصص لإنجازها مبلغ يتجاوز 445 مليون درهم، وينتظر أن تعزيز عدد المقاعد البيداغوجية بحوالي 4500 مقعد، من أجل تكوين طبي بمعايير دولية.
كما زار الوفد الحكومي، مستوصف الزرقطوني بالرشيدية، وافتتح أخنوش مستشفى للقرب بأرفود، في إطار مخطط الحكومة الرامي إلى تجويد وتوسيع العرض الصحي، تماشيا مع الاستراتيجية الحكومية المتكاملة الهادفة إلى إحداث إصلاح جذري في المنظومة الصحية الوطنية، ترسيخا لأسس الدولة الاجتماعية. إلى جانب عدد من المشاريع الأخرى.

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.

وشكلت ورزازات ثاني محطات زيارة وفد أخنوش بالجهة. وتم خلالها بحضور رئيس الحكومة يوم الجمعة الماضي، عرض الاتفاقيات المتعلقة ببرنامج تنمية سياحة الجبال والواحات بغلاف مالي يتجاوز 283 مليون درهم.

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.
وجرى كذلك، عرض مشاريع البرنامج الاستعجالي 2023-2024 لتنمية سياحة الجبال والواحات بإقليم ورزازات، والبالغة تكلفته 102 مليون درهم، وتهم هذه المشاريع تأهيل المواقع السياحية ذات الصيت العالمي (الشطر الأول)، وتهيئة المحطات البانوراماتية بالواحات، وتثمين القصور والقصبات والمدار السينمائي، وخلق فضاءات لتثمين النيازك والديناصورات.

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.

وبمجرد إتمام تنفيذ هذه المشاريع، سيجري إطلاق مشاريع البرنامج التكميلي 2025-2027، بقيمة تقدر بـ181 مليون درهم. وتتعلق بتأهيل المواقع السياحية ذات الصيت العالمي (الشطر الثاني)، وخلق مدارات للسياحة الرياضة بالواحات، وتثمين الصناعة التقليدية ومدار السياحة الجيولوجية والمعدنية.

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.

كما تم تقديم تنفيذ المشروع المتعلق بتطوير القطب الجامعي بمدينة ورزازات في شطره الأول، والمتعلق ببناء وتجهيز المدرسة العليا للتكنولوجيا بكلفة تتخطى 70 مليون درهم. وعدة مشاريع تنموية مهيكلة أخرى..

وفي مساء الجمعة، حل وفد رئيس الحكومة، بإقليم زكورة، ليتفقد مجموعة من المشاريع، منها مشروع توسيع وتأهيل وتجهيز المستشفى الإقليمي لزاكورة، الذي رصد له غلاف مالي قدره 45 مليون درهم، كما جرى إطلاعه على المشاريع طور الإنجاز، ومنها توسيع مركز لغسيل الكلي، ومشروع إحداث مصحة خاصة متعددة التخصصات في المدينة في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص.

استبشرت ساكنة المناطق الفقيرة، بالمغرب العميق والمنسي، خيرا بزيارة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وفد مكون من وزراء قطاعات حيوية، لجهة درعة تافيلالت، بدء من يوم الخميس المنصرم، وفي أجندته مشاريع اجتماعية واقتصادية وفلاحية مهيكلة غير مسبوقة.

وأخذا بعين الاعتبار الظرفية الحالية المتسمة بقلة التساقطات وندرة المياه، كان لأخنوش موعد للوقوف على تقدم وتيرة إنجاز 5 مشاريع تتعلق بسدود صغيرة وبحيرات تلية، خصصت لها الحكومة أزيد من 200 مليون درهم، وعلى تطور إنجاز سد أكدز الذي اكتملت أشغاله.

وتم كذلك تقديم على مدى إنجاز مشاريع للتزود بالماء الشروب بأقاليم الجهة المبرمجة، ضمن البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020- 2027 بكلفة تفوق 82 مليون درهم.

كما جرى إطلاع رئيس الحكومة، على أبرز محاور المخطط الجهوي للفلاحة في إطار “الجيل الأخضر”، وعلى مخطط التنمية المائية الفلاحية في زاكورة، علاوة على مشروع غرس أشجار النخيل بهدف تكثيف الزراعة وتنميتها والتغطية الصحية للفلاحين بالجهة وتثمين الفلاحة.

ومن تنغير، اختتم زيارة وفد اخنوش، وفيها قدمت له شروحات بشأن عدد من المشاريع الهامة، منها مشروع التزود بالماء الصالح للشرب لمجموعة من المراكز والدواوير بالإقليم ومدى تقدم تنزيلها، ومشاريع إنجاز سدود صغيرة وبحيرات تلية، رصد لها غلاف مالي إجمالي يصل إلى 627 مليون درهم.

كما كانت الزيارة فرصة للوقوف على تقدم أشغال توسيع وتقوية الطريق الوطنية رقم 12، الرابطة بين مدينتي تنغير وميدلت.

وعلى مستوى قطاع الصحة والحماية الاجتماعية، توقف رئيس الحكومة على تقدم مشاريع تهم القطاع على مستوى إقليم تنغير، والتي تضم 44 مشروعا، بتكلفة إجمالية تصل إلى 435.47 مليون درهم.

وفي هذا الصدد، زار أخنوش ورش بناء المستشفى الإقليمي بتنغير، الذي خصص له غلاف مالي يصل إلى 240 مليون درهم. كما عرضت أمامه مجموعة من المشاريع الصحية، تهم تهيئة مستشفى بومالن دادس، بغلاف مالي يصل إلى 65 مليون درهم، إضافة إلى تأهيل 21 مركزا صحيا بتكلفة إجمالية تناهر 44.7 مليون درهم، وتأهيل وإعادة بناء 9 مراكز صحية قروية بتكلفة تصل إلى 22.4 مليون درهم.

وعلى مستوى قطاع التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، قدم أمام رئيس الحكومة إنجاز 40 مشروعا يهم القطاع، بتكلفة إجمالية تصل إلى 143.76 مليون درهم. تتعلق هذه المشاريع ببناء 116 حجرة دراسية للتعليم الأولي (29.72 مليون درهم)، وتوسيع المؤسسات التعليمية بـ68 حجرة دراسية (15.78 مليون درهم)، وتأهيل 40 مؤسسة ابتدائية و11 ثانوية وإعدادية و9 ثانويات تأهيلية، وبناء المرافق الصحية بـ75 مؤسسة تعليمية، وبناء الأسوار بـ107 مؤسسة تعليمية (25.3 مليون درهم).

ولأن الإنصات للمواطنين في قلب العمل الحكومي، فقد ختم أخنوش الزيارة، باجتماع مع أعضاء مجلس جهة درعة-تافيلالت، واستمعت لمختلف المقاربات والتصورات والإكراهات من طرف السيدات والسادة المنتخبين بصفتهم ممثلين للساكنة، وتم الاتفاق معهم على خلق جسور دائمة للتواصل بين الحكومة والجهة، من أجل الأخذ بعين الاعتبار حاجياتها وتطلعاتها في مختلف البرامج التنموية

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة