الرئيسية / سياسة / ردا على "فرانس 3": قس فرنسي يرفض وصف مغرب محمد السادس بـ"الديكتاتور"

ردا على "فرانس 3": قس فرنسي يرفض وصف مغرب محمد السادس بـ"الديكتاتور"

الملك محمد السادس
سياسة
أنس أكتاو 08 أغسطس 2023 - 18:30
A+ / A-

بعدما عرضت قناة “فرانس 3” الشبه عمومية في 26 ماي فيلما وثائقيا بعنوان “الحكم السري”، روج له طاقم العمل، باعتباره يدور حول اقتصاد المغرب وموقعه في شمال إفريقيا، فيما أخذت المضامين منحى آخر تتعلق بالحياة الشخصية للملك محمد السادس ومعاملاته المالية، قام صمويل أميدرو، الرئيس السابق للكنيسة الإنجيلية في المغرب، بنشر شهادته على صفحته على الفيسبوك.

وقال “لقد شاهدت للتو تقريرًا يستنكر الملك المغربي للمرة الأولى، وأشعر لأول مرة بأهمية تقديم صوت آخر من خلال مشاركة شهادة شخصية عن ما عشته خلال الخمس سنوات الماضية في المغرب كرئيس للكنيسة الإنجيلية في المغرب”.

وأضاف “بعيدًا عن أنني ليس من المعجبين المبالغ فيهم، يمكنني أن أشهد بأنني عشت خمس سنوات في بلد كبير يتغير بسرعة كبيرة جدًا. المغرب بلد اتجه بقوة نحو الحداثة”.

وأردف أميدرو، “ليس الملك فقط من يُحدث التحديثات ويبني ويتقدم ويكبر ويزداد ثراء. حظيت بشرف لقاء ومعايشة يومية في بلد لديه مجتمع مدني حقيقي، ومثقفون كبار لديهم حرية رائعة في الكلام، وطبقة متوسطة تزداد ثراءً، وأشخاص أقل فقرًا، وبنية تحتية تبنى بسرعة كبيرة، وفنانين بحرية لا تصدق”، على حد تعبيره.

وتابع،” حظيت أيضا بلقاء بجلالته وبعض وزرائه ومستشاريه عدة مرات”.

“بوصفي مسؤولًا عن كنيسة مسيحية في بلد إسلامي، يمكنني أن أشهد بأنني لم أتعرض أبدًا لضغوط كمسيحي. بل على العكس، مع أخي الأسقف في الرباط، تمتلك لدينا حرية إنشاء المعهد الأوكوميني الأول للاهوت المسيحي في بلد إسلامي: معهد الموافقة، من أجل العمل معًا على حوار الثقافات والأديان، وتعليم الرهبان التواصل بين الأديان”، يضيف رجل الدين الفرنسي.

وقال أيضا ك، “في كل مرحلة من مراحل إنشاء معهد الموافقة، قامت أعلى سلطات البلاد بمرافقتنا بلطف وتواضع واهتمام”.

وأكد قائلا، “إذا كان هذا المعهد موجودًا اليوم، فهذا بسبب قبوله من قبل جلالته محمد السادس دون أي تدخل أبدًا”.

وأبرز أميدرو “على مدى خمس سنوات، عملت أيضًا جاهدًا لرعاية حوالي 40,000 مهاجر محاصر في المغرب. يمكنني أن أشهد هنا أن المغرب يتعرض لهذا الوضع الذي لم يختره، وأن هؤلاء المهاجرين محاصرون هناك بسبب ممارسة الاتحاد الأوروبي ابتزازًا على المملكة المغربية بمطالبتها بأن تقوم هي بدور الشرطة في منع عبور الحدود بدلاً منها وبأن توافق على توقيع اتفاقيات إعادة الإدماج للمهاجرين المرحلين من الاتحاد الأوروبي”.

“يمكنني أن أشهد هنا على كل الجهود التي بذلتها السلطات المغربية لتغيير وضع هؤلاء المهاجرين ورعايتهم (في المدارس، والمستشفيات، وسوق العمل…)، وهذا التغيير في السياسة هو نتيجة مباشرة لإرادة جلالته لأنسنة هذا الوضع المأساوي في كثير من الأحيان من خلال التنظيم الفوري ودون شروط لجميع النساء والأطفال، وإدماجهم مجانًا وباختيار في المدارس العامة وفي الحصول على رعاية طبية مجانية”، يتحدث أميدرو في تدوينته.

وأضاف في ذات السياق، “في سياسته تجاه المهاجرين، أظهر المغرب، دون أن يكون مثاليًا، الكثير من الإنسانية والرحمة أكثر مما فعلته فرنسا”.

وخلص قائلا، “بمعرفتي للواقع عن كثب، أعتقد وأؤكد بقوة أن المغرب ليس بحاجة إلى درس في الأخلاق من أي شخص وخصوصاً من فرنسا! الآن، بعد عودتي إلى فرنسا وعدم وجود أي مصلحة شخصية للدفاع عنها، أشعر بحرية التحدث للتنديد بالاتهامات التي تمثل هجومًا غير متوازن وجارحًا. 

وختم بيانه “لا، المغرب ليس دكتاتورية. لا، محمد السادس ليس ديكتاتورًا”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة