الرئيسية / نبض المجتمع / صديقي: غلاء زيت الزيتون "مشكل عالمي"

صديقي: غلاء زيت الزيتون "مشكل عالمي"

زيت الزيتون
نبض المجتمع
فبراير.كوم 02 نوفمبر 2023 - 14:00
A+ / A-

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أن غلاء زيت الزيتون هذه السنة “مشكل عالمي” وتعيشه كل بلدان البحر الأبيض المتوسط المنتجة للزيتون، خصوصا إسبانيا وتونس واليونان وتركيا.

وأفاد صديقي خلال جوابه على مداخلات النواب بلجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، أمس الأربعاء، أن الإنتاج بالمغرب هذه السنة انخفض بـ45 بالمائة، حيث بلغ 1.08 مليون طن، مقابل 1.96 مليون طن مقارنة بالموسم الماضي.

وأوضح المسؤول الحكومي أنه لمواجهة الغلاء تم منع تقييد التصدير من خلال إخضاعه للترخيص، مع استثناء المستثمرين الذين يقومون بالتعليب والتثمين كما يشغلون يد عاملة مهمة، مشيرا إلي أن هناك أجانب يقصدون المغرب لاقتناء الزيتون مباشرة من عند الفلاح والعمل على تصديره.

وأضاف المتحدث أن سعر زيت الزيتون، لا زال يتراوح بين 75 و80 و90 درهما، قائلا: “نتمنى أن تظل في هذا الأسعار وألا تتجاوزها”، مبرزا أن وزير الفلاحة الإسباني أخبره أن أسعار زيت الزيتون ببلاده ارتفعت بـ116 بالمائة.

وفي السياق ذاته، قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك، في تصريح لـ”فبراير”، بأن المغرب عانى خلال السنتين المنصرمتين من أزمة الجفاف، ما يعني أن هناك حقول كثيرة تضررت من هذا الجفاف وهذا ما جعلها تكون سببا مباشرا في قلة الانتاج، والذي لن يلبي طلبات المواطنين.

وأشار بوعزة الخراطي إلى أن الحكومة قررت تقييد التصدير للخارج حتى يستطيع أن يلائم القدرة الشرائية للمواطنين، معتبرا أنه من الطبيعي أن يشهد ثمن زيت الزيتون ارتفاعا خلال بداية الموسم، لكنه تدريجيا سيبدأ في الانخفاض.

وما يخيف الجامعة، حسب الخراطي، هو بيع الزيوت المغشوشة، والتي تتوفر على مواد تضر بصحة المستهلك، مؤكدا أن المغرب منتج للزيتون وينافس بعض الدول الأوروبية عالميا، الا أن الزيت المعلب والخاضع للمراقبة، يتم بيعه جنبا لزيوت أخرى توجد في براميل ليست حتى معقمة.

وأردف المتحدث ذاته أن زيت الزيتون المغشوشة التي يتم بيعها في الأسواق يمكن أن تكون مضرة بصحة المواطن ويمكن أن تسبب تشمعا في الكبد.

واعتبر الخراطي أن بعض بائعي زيت الزيتون يلجؤون أحيانا للغش عن طريق مزج بعض انواع الزيوت مع بعضها أو إضافة بعض الأقراص فيها، أو طحن أوراق الزيتون مع الزيت، وهذا ما يمكن أن يسبب ضررا على صحة المواطن.

وسجل الخراطي في معرض كلامه أن الوقت حان لتنظيم هذا القطاع، وسن القوانين، معللا مطلبه هذا بأن المغرب مقبل مستقبلا على تصدر قائمة الدول الرائدة في تصدير هذا المنتوج.

وبالتالي يجب على المستهلك المغربي أن يستفيد أيضا من نفس جودة ومعايير السلامة الصحية المعتمدة في التصدير، حسب الخراطي.

وسبق للحكومة أن أقرت تقييد تصدير مجموعة من أنواع الزيتون، إلا أن هذا لم يساهم في خفض ثمنها، علما أن المادة التي تباع حاليا في الأسواق تعود للعام الماضي، ويتجاوز ثمنه الـ80 درهما للتر الواحد.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة