الرئيسية / قصاصات / "موظفو التعليم يرفعون تظلما إداريا إلى أخنوش ضد "النظام الأساسي

"موظفو التعليم يرفعون تظلما إداريا إلى أخنوش ضد "النظام الأساسي

التعليم
قصاصات نبض المجتمع
راوية الذهبي 04 ديسمبر 2023 - 09:31
A+ / A-

رفعت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تظلما إداريا ضد النظام الأساسي لموظفي قطاع التربية الوطنية.

وأكدت الجامعة من خلال هذا التظلم الذي وجهته إلى رئيس الحكومة، أن النظام الأساسي الجديد لموظفي قطاع التربية الوطنية يتضمن العديد من المخالفات للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل.

واعتبرت أن النظام الأساسي المذكور يخالف متتضيات القانون الإطار، الباب السادس والمادة 37، الذي ينص على إصدار الدلائل المرجعية للوظائف والكفاءات ومواءمة النظام الأساسي معها.

وشدد التظلم على أن المرسوم يُخالف مقتضيات الفصل الرابع من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، كما تم تعديله وتتميمه.

وطالبت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، رئيس الحكومة، بإلغاء النظام الأساسي الجديد لموظفي قطاع التربية الوطنية، والعمل على إصدار نظام أساسي عادل ومنصف ويستجيب لمطالب الشغيلة التعليمية.

كما سجل التظلم عدم عرض مشروع المرسوم المذكور، على المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، منتقدا إقصاء الجامعة من المجلس “دون موجب قانوني”

ويأتي هذا التظلم في أعقاب سلسلة من الاحتجاجات التي خاضتها الجامعة الوطنية لموظفي التعليم رفقة جهات نقابية أخرى في قطاع التعليم، رفضا للنظام الأساسي الجديد، الذي اعتبرته “غير عادل وغير منصف”

وبعد دعوة الحكومة للحوار وإجتماعاتها الماراثونية أصدرت تنسيقية التعليم بلاغ مشترك حمل توقيع 23 تنسيقية وهيئة مشكّلة للتنسيق الوطني لقطاع التعليم، أكدت من خلاله أن التنسيق ” يرفض مخرجات كل الحوارات المغشوشة، ويتشبث بكافة المطالب العامة والفئوية المرفوعة للحكومة ووزارتها في التعليم.

 كما يحيي بحرارة الانخراط الواسع لكافة الشغيلة التعليمية والأطر الرياضية قطاع التربية الوطنية في الإضرابات والأشكال النضالية المرافقة لها”

وجدّد التّنسيق الوطني لقطاع التعليم، وفق بلاغه، “دعوته لكلّ مكونات الشغيلة التعليمية للصمود والالتفاف حول التنسيق الوطني لقطاع التعليم والحضور بكثافة في الوقفات والمسيرات المبرمجة .

و أكد بلاغ التنسيق أن “مطلب الحركة الاحتجاجية التعليمية التاريخية ليس إعطاء وعود أو تجميد النظام الأساسي فقط، بل إصدار قرارات تجيب على انتظارات كل فئات الشغيلة التعليمية وتعيد الكرامة والقيمة الاعتبارية لنساء ورجال التعليم وتصون المدرسة العمومية”، 

و حمّل التنسيق “المسؤولية الكاملة للحكومة فيما يعيشه القطاع من احتقان نتيجة رفضها الاستجابة للمطالب المهنية والاجتماعية والمادية”، وفق لغة بلاغ التنسيق الوطني لقطاع التّعليم.

وأثنى التنسيق الوطني على ” أسر التلاميذ الذين ساندونا في معاركنا الاحتجاجية، محملين المسؤولية للحكومة والوزارة في هدر الزمن المدرسي للتلاميذ بمواصلة تعنتها في عدم الاستجابة للمطالب المطروحة”

وجدّد مطلبه بـ”سحب النظام الأساسي الحالي والاستجابة للمطالب المشروعة الفنوية لنساء ورجال التعليم. المزاولة والمتقاعدة، وفي الآن نفسه حل كل الملفات العالقة للشغيلة التعليمية والأطر الرياضية، المزاولة والمتقاعدة، مدينا بشدة المقاربة الانتقامية ضد نساء ورجال التعليم بمديريتي خنيفرة وسلا ، وتضامنه المطلق مع الأساتذة والأستاذات الموقوفين بقرارات تعسفية انتقامية”.

يشار أن وزارة الداخلية قد أشهرت يوم أمس ورقة المنع في وجه الأساتذة الذين يقودون منذ الشهر الماضي احتجاجات ضد حكومة عزيز أخنوش، بسبب النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التعليم.

ومنع الفتيت مسيرات احتجاجية جهوية دعت إليها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كان مرتقبا تنظيمها أنس الأحد في عدد من أقاليم ومدن المملكة ضد النظام الأساسي

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة