الرئيسية / نبض المجتمع / نقابي: لايمكن استدراك زمن التعلم وتسليع المدرسة عبر الدعم المؤدى عنه

نقابي: لايمكن استدراك زمن التعلم وتسليع المدرسة عبر الدعم المؤدى عنه

نقابي
نبض المجتمع
فبراير.كوم 31 يناير 2024 - 17:30
A+ / A-

نقابي: لايمكن استدراك زمن التعلم وتسليع المدرسة عبر الدعم المؤدى عنه. قال سعد عبيل عضو اللجنة الإدارية الوطنية للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وهو نقابي، أن زمن التعلم لا يمكن استدراكه، والحلول التي تم اتخاذها من طرف الوزارة الوصية عن القطاع ترقيعية.

وأضاف نقابي في حوار له مع “فبراير”، أنه يتم الحديث اليوم عن دعم مؤدى عنه يقوم به أشخاص تم توظيفهم لمدة ثلاثة أشهر، في إطار برنامج أوراش، بالإضافة إلى الدعم الذي يقوم به طلبة المدارس العليا، مشيرا إلى أن كل هذه الإجراءات غير كافية، لأنها أولا محدودة في الزمن.

واسترسل نقابي التعليم المتحدث ذاته، موضحا أنه يتم تسليع المدرسة بإقتراح الدعم المؤدى عنه، مشيرا إلى أن موقف الأساتذة المضربين كان واضحا، وهو مطلب الزيادة في الأجور، وبالتالي فالدعم سيكون مجانا للمتعلمين والمتعلمات.

واستطرد بالقول، أن من ضمن الإجراءات التي قامت بها الوزارة تتمثل في تحيين البرامج، وحذف مجموعة من الدروس والفقرات في البرنامج الدراسي الخاص بالأسلاك الثلاث.

وأشار سعد عبيل، إلى أن هذه الإجراءات المتخدة هي ترقيعية، والمتمثلة في حذف الفقرات والدروس، وأيضا القيام بدعم في مدة وجيزة خلال فترات العطل، كما أن الفئة المرصودة لهذا الدعم بعيدة عن التعليم أو لاتزال في فترة تدريب، أو تتعلق بطلبة حاصلين فقط على الإجازة وغير مكونين في ميدان التربية والتكوين.

وكان وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، قد أعلن عن اتخاذ الوزارة مجموعة من التدابير في ضوء التوقفات المستمرة للدراسة في مجموع المؤسسات التعليمية، “لتحقيق الملاءمة بين تنفيذ البرامج والمقررات الدراسية، والسقف الزمني المتاح برسم هذه السنة”، و “ضمان استفادة التلاميذ من المقرر المخفّف في الأشهر القليلة القادمة”.

وأضاف بنموسى أن وزارة التربية الوطنية وضعت خطة وطنية لتدبير الزمن المدرسي وتنظيم العملية التربوية للتعلمات، أشرف عليها فريق تربوي يتكون من مفتشي المواد الدراسية للمستويات الإشهادية، “مَبنيةٌ على التركيز على المضامين والكفايات والتعلمات الأساس المستهدفة في كل موسم دراسي، وتحقيق تكافؤ الفرص بين جميع التلاميذ، والاستفادة من الحصص التعليمية المقررة، واجتياز الامتحانات، واستحضار السلاسة في عملية التنزيل تناسُبا مع الإيقاع التعليمي للتلميذات والتلاميذ”.

وأوضح المسؤول الحكومي ذاته أن الوزارة الوصية اتخذت عدة إجراءات لتدبير الزمن المدرسي، يتمثل الأول في تمديد السنة الدراسية الحالية بالنسبة لجميع الأسلاك التعليمية لأسبوع، وفق محددات أساسية في مقدمتها مراعاة تواريخ تنظيم مباريات ولوج المؤسسات والمعاهد العليا الوطنية والدولية.

الإجراء الثاني، يردف بنموسى، يتعلق بتكييف البرامج الدراسية لجميع المستويات التعليمية من أجل إكمال المقررات الدراسية، من خلال ترشيد وتقليص الحصص الزمنية المقررة بنسب محددة، وتكييفٍ نوعي للمضامين البيداغوجية من أجل استهداف الكفاءات الأساس.

بالنسبة لتلاميذ التعليم الابتدائي، أوضح بنموسى أنه سيتم التركيز على تحصيل التعلمات الأساس وعلى الأهداف التي ترتبط بالأهداف اللاحقة، ودمْج كل حصتين مرتبطتين بدرس معيّن في حصة واحدة، وتجميع الدروس المتقاربة والمتكاملة بما يتيح ترشيد زمن التعليم.

وبالنسبة للتعليم الثانوي، قال المتحدث ذاته إنه سيتم تقليص الوعاء الزمني لبعض الوحدات الدراسية، ودمج الوحدات التعليمية المتكاملة من الناحية المعرفية، وترشيد الحصص المخصصة للتقويم وإنجاز الملفات، والحصص التطبيقية المنهجية لاستغلالها في إنجاز الوحدات الدراسية وإرساء التعلمات، معتبرا أن صيَغ التخفيف والمرونة التي تم اعتمادها من شأنها “أن تساعد على تنزيل الزمن المدرسي”.

ويتعلق الإجراء الثالث، من الإجراءات التي اتخذتها الوزارة، بتعزيز آليات الدعم التربوي من أجل مساعدة التلميذات والتلاميذ على تثبيت مكتسباتهم، مع إعطاء الأولوية للمواد الإشهادية وللتعلمات الأساس بالنسبة للسنوات غير الإشهادية، وفتح المجال للأساتذة لإنجاز حصص الدعم التربوي المؤدّى عنها للراغبين في ذلك، خلال فترة عطلة منتصف السنة الدراسية، والعطل البينية، وخلال الفترة المسائية وعطل نهاية الأسبوع.

الإجراء الرابع، يتعلق بمراجعة برنامج الامتحانات الموحدة وفروض المراقبة المستمرة، وذلك من خلال ربط الوضعيات التقويمية بالبرامج الدراسية المنجزة، وتأجيل الامتحانات الموحدة الوطنية والجهوية والإقليمية بأسبوع، مع مراجعة عدد فروض المراقبة المستمرة سواء في الدورة الأولى أو الثانية.

وأعلن بنموسى أن الوزارة ستمنح الفرق التربوية الصلاحيات اللازمة من أجل اعتماد الصيغ التربوية اللازمة واستثمار مختلف الخيارات البيداغوجية المتاحة التي تتناسب مع كل مؤسسة تعليمية على حدة، مبرزا أن تنزيل هذا الإجراء ستتم مواكبته من طرف هيئة التفتيش والمصالح المكلفة بالشؤون التربوية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة