الرئيسية / سياسة / فتحي: العدل والإحسان "ماشي بوحدها مضوية البلاد".. وانسحابنا من حركة 20 فبراير أنقذ المغرب من المجهول

فتحي: العدل والإحسان "ماشي بوحدها مضوية البلاد".. وانسحابنا من حركة 20 فبراير أنقذ المغرب من المجهول

حركة 20 فبراير
سياسة
فبراير.كوم 20 فبراير 2024 - 20:33
A+ / A-

جرت مياه كثيرة تحت جسر حركة 20 فبراير التي تخلد ذكراها الـ13 اليوم في ظل انتكاسة سياسية خطيرة وردة حقوقية، وفق إجماع نشطاء “الربيع لعربي” في نسخته المغربية.

واحد من الأسئلة المعلقة في مسار الحركة الجماهيرية التي حركت بركة السياسة الآسنة بالمغرب ذات 20 فبراير 2011 يرتبط بشكل مباشر بانسحاب جماعة العدل والاحسان.

قالت جماعة العدل والإحسان إبان ذلك إن انسحابها من حركة عشرين فبراير يعود إلى وجود أطراف داخل الحركة تصر على فرض سقف معين للحراك الاجتماعي.

وأوضحت الجماعة، وفق منطوق “بيان الانسحاب” أن هناك من يريد أن يصبغ الحراك الاجتماعي بلون أيديولوجي على حساب هوية الشعب المغربي المسلم، وأن يضع شروطا تحوله “من دور ضاغط في اتجاه التغيير الحقيقي إلى عامل تنفيس عن الغضب الشعبي”.

بعد مرور 13 سنة من “خيانة الجماعة للحركة”، وفق انفعالات لحظية لنشطاء في الحراك المغربي، هل تم “تبريد الطرح” بانسحاب الجماعة من الحراك؟ هل لا تزال مسوغات الخروج نفسها؟، هل أثبت الزمن صحة تقديرات الجماعة الإسلامية؟ وهل اقتنعت مكونات الحركة اليوم بمسوغات انسحاب أقوى وأكثر مكون تنظيما فيها؟ أسئلة وأخرى يجيب عليها عبد الصمد فتحي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، في حوار تناول فيها إضافة إلى موضوع حركة 20 فبراير، أسباب نزول الوثيقة السياسية للجماعة، تفاصيلها وتوقيتها وخلفيات صدورها ومواقفها من النظام الملكي والوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي بالمملكة، سينشر لاحقا.

ودفع عبد الصمد فتحي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، تهمة الخيانة عن الجماعة، وقال إن الزمن كشف من استفاد من الحركة ومن يتعرض لمزيد من التضييق والمنع والحصار ودفع ثمن تضحياته ويواصل دفعها.

وأكد عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان أن قرار الانسحاب من الحركة كان قرارا جريئا وشجاعا وضد التيار، لأن الحركة، وفق نفس المتحدث، تحولت إلى آلية للتنفيس ووسيلة لترويج ديموقراطية النظام الحاكم.

وبخصوص سقف الملكية البرلمانية، أكد فتحي أن الحركة لم تضع سقفا لها، بل كانت مفتوحة على جميع الخيارات، وقال إن العناوين ليست مهمة بقدر ما يهم مضمون، سواء أ كان ملكية برلمانية أو أي شكل من أشكال الحكم.

ولم يفوت عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، الفرصة دن الحديث عن التباين في حركة الحركة، حيث حاولت بعض الأطراف من داخلها وخارجها التحكم في سرعة الحركة وفرملتها.

وأكد القيادي في الجماعة الاسلامية أن الخروج من حركة 20 فبراير أنقذ المغرب من المجهول، مستغربا بشكل غير مباشر ادعاءات أمين عام حزب العدالة والتنمية، عبد الاله بنكيران، بإنقاذ المغرب من سيناريوهات الربيع العربي في العديد من الدول التي شهدت حراكات انتهت بما انتهت إليه.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة