الرئيسية / نبض المجتمع / تجار درب السلطان: البضاعة تبور ومغربيات عجزن عن شراء جلابة 150 درهم

تجار درب السلطان: البضاعة تبور ومغربيات عجزن عن شراء جلابة 150 درهم

درب السلطان
نبض المجتمع
فبراير.كوم 09 أبريل 2024 - 14:00
A+ / A-

مع اقتراب عيد الفطر، بدأ سوق بيع الملابس بالدار البيضاء “درب السلطان” يعرف حركية من طرف المواطنين، خصوصا النساء، بهدف ادخال الفرحة على فلذات كبدهم. بشراء كسوة العيد لهم.

وتعرف هذه الأسواق، منذ نهاية الأسبوع الماضي، حركية لم تعهدها مع بداية شهر الصيام، حيث يتسابق الزبائن على اقتناء الملابس، خاصة ملابس الأطفال لرسم الابتسامة على محياهم بهذه المناسبة الدينية.

وعاين موقع “فبراير”، في أواخر هذا الشهر الكريم بمنطقة كراج علال، تقاطر العائلات، واكتضاض المحلات التجارية وكذا طوابير اﻹنتظار أمام الأسواق الكبيرة الشهيرة بالعاصمة الإقتصادية، حيث انتعشت الحركة التجارية بفعل تزايد اﻹقبال على الملابس الخاصة بالأطفال الصغار.

وسجل أحد التجار خلال حديثه مع “فبراير”، بأنه بمناسبة عي الفطر لهذه السنة، تعرف المحلات التجارية نوعا من الركود وعدم الإقبال المعتاد.
وأرجع المتحدث ذاته، هذا التراجع إلى الأزمة الإقتصادية التي تعرفها البلاد، موضحا “من خلالل تواصل ديالنا مع الزبناء كاينة أزمة مالية والقدرة الشرائية مضروبة بنسبة 75 في المئة”.

وأكد المتحدث ذاته، على أن أثمنة الملابس تتراوح مابين 100 و250 درهما، قائلا: ” الله يحسن العوان المعيشة غاليا و سنة 2024 كانت استثنائية على المواطن المغربي”.

وبخصوص الإستعدادات الخاصة بالتجار لهذه المناسبة، أوضح المتحدث ذاته، بأنهم استعدوا بجميع المنتجات الخاصة بهذه المناسبة، “أرخص جلابة كاتبدا عندنا ب 150 درهم، وأغلى وحدة ب 250 درهم، بالنسبة لينا هاد الأثمنة مناسبة ولكن الجانب المادي للزبون منين كايجي كايعاني”.

وأرجع التاجر، سبب الزيادة في أسعار الملابس إلى مشكل مع الجمارك، موضحا بأن النقل الدولي تأثر بسبب الحرب الإسرائيلية على غزة، مؤكدا على أن أغلب المكونات التي تستعمل في خياطة الملابس تأتي من خارج المغرب.

وفي المقابل، قال تاجر أخر، بأنه بمناسبة عيد الفطر، تعرف المنطقة، زيادة في ساعات العمل، من أجل التسهيل على الزبناء اقتناء ملابس العيد، مؤكدا على وجود إقبال من طرفهم غير أنه يبقى ناقصا مقارنة مع السنة المنصرمة.

أما فيما يخص أثمنة الملابس، أكد المتحدث ذاته، في سياق حديثه مع “فبراير”، بأن تختلف على حسب جيب المواطن والقدرة الشرائية للمواطنين.

وأكدت إحدى الزبونات بأن منطقة كراج علال، وجهة مفضلة للراغبين في اقتناء الملابس بمختلف أشكالها، موضحة بأنها قريبة من جميع وسائل النقل، وفيما يخص الأسعار، أكدت المتحدثة ذاتها، على أنها مرتفعة مقارنة مع السنة الفارطة، وأن القدرة الشرائية للمواطنين ارتفعت.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة