الرئيسية / نبض المجتمع / الحوار الكامل للدكتور يونس الشرايبي

الحوار الكامل للدكتور يونس الشرايبي

الدكتور يونس الشرايبي
نبض المجتمع
فبراير.كوم 03 مايو 2024 - 12:00
A+ / A-

اشتهر الدكتور يونس الشرايبي بطريقته العفوية والبسيطة في تقديم وتبسيط القران للشباب والجيل الصاعد، بطريقة استطاع أن يجذب بها فئة مهمة من الناس.

واستطاع الدكتور الشرايبي أن يمزج بين عمله كطبيب مختص في الأسنان وتقديم الدوروس وخطب الجمعة، مبرزا في حديثه لـ”فبراير” أن زوجته هي التي لها الفضل في ولوج عالم مواقع التواصل الاجتماعي، ويشارك معلوماته وأفكاره مع متابعيه.

ومنذ أن ولج عالم تقديم الدروس الدينية أكد الشرايبي أن رسالته كانت واضحة ألى وهي ملء الفراغ الذي يعاني منه هذا الجيل ومحاولته تبسيط الرسائل الدينية حتى يستطيع هؤلاء الاقتناع بها والتقرب من الله.

وأشار الشرايبي في معرض حديثه لـ”فبراير”، أنه عمله كخطيب جمعة ليس عشوائيا بالرغم من التساهلات التي كانت أنذاك وإنما عمل جاهدا لكي يحصل على التزكية وإجراء الامتحان الذي لم يجتزه الا أن بعد رسب لثلاث مرات، لأن الشهادة التي كان يتوفر عليها أنذاك هي حافظ للقران

وبالحديث عن الزواج اكد الدكتور الشرايبي أن فتيات العصر الحالي قاموا بتسهيل الأمور على الشباب، حيث تقبل أت تظل مع هذا الأخير في علاقة خارج إطار الزواج لمدة يمكن أن تتجاوز خمس سنوات أو أكثر.

وطالب الدكتور الشرايبي من الأباء أن يساعدو أبناءهم وأن يتساهلوا معهم في ما يتعلق بموضوع الزواج خصوصا إذاحصل تعارف رسمي بين العائلة، وأن يسمحوا لهم بالزواج بالرغم أثناء إتمامهم لدراستهم دون الانتظار حتى أن يتوظف الشاب وأن يحصل على سيارة ومنزل.

وعن تجربته في الزواج عن سن مبكرة لم يتجاوز 26 سنة أكد الشرايبي أنه تزوج في عمر صغير، ولم يكن يتوفر على منزل أو حتى سيارة، لكن أصهاره هم الذين ساعدوه وقطن معهم لمدة لا بأس بها حتى استطاع ان يجهزة نفسه ويستأجر منزلا له يأويه هو وزوجته.

وشدد المتحدث ذاته على تفادي ما أسماه بـ”زواج التفلية” حيث أن مدة التعارف لايمكن أن تتجاوز شهر أو شهرين، وأن يكون “الكوبل واضحا في تحديد مسار العلاقة منذ بدايتها

ووجه الشرايبي نصيحة للآباء بأن يظلوا ينفقون على أبنائهم حتى ما بعد الزواج، ومساعدتهم لتأسيس حياة سعيدة.

وأكد الدكتور يونس الشرايبي، طبيب أسنان، وداعية، خطيب جمعة ومؤثر على منصة التواصل الاجتماعي “أنستغرام”، على أهمية الفضل بين الزوجة والزوجة لبناء مؤسسة زواج متوازنة مبنية على خصال المحبة والفضل والتضحية، مُشيرا في الآن ذاته، إلى دور الحوار بين الطرفين، وضرورة خضوع الأزواج لدروات تدريبية وتعليمية قبل إنشاء مقاولة زواج فاشل يفتقر لأهم أسس البناء بوجود أطفال سيكونون جيل المستقبل.

وقال الدكتور الشرايبي في حواره مع “فبراير” :” الزواج الناجح هو حينما تستمر خصال المحبة والفضل بين الزوجين حتى بعد تقدمهم في العمر، وليس أن يكون الأبناء هم الرابط الوحيد الذي يجمعهما، وكل ذلك جاء في كلام الله عز وجل فقط الناس تتغاضى عنه، فمن أصدق من الله حديثا، ومن أصدق من الله قيلا”.

واعتبر الدكتور يونس الشرايبي أن الإسلام ليس دين حلال وحرام، بل هو منهاج حياة والقرآن الكريم هو منهاج وأسلوب حياة يسير بك نحو السعادة، موضحا في حواره مع “فبراير” : أنا أعيش بالقرآن ومن يتبع كلام الله فلا يضل ولا يشقى، ولهذا أنا أشارك ما عشته مع الناس، أنا أمتاز بطاقة ربانية تجعلني أتكلم بنشاط وحيوية وأنا مبتسم، وليس الطاقة الديانية لأنه كم من شخص دياني وحزين ومعبس، حتى أصبحت الناس تتعز في نفسها الفرح لأنهم قارنوا الإسلام بالفقر وقارنوه بالحزن وهو حاشا، الله يقول فوجدك عائلا فأغنى، ويوقل لطه ما أنزلنى عليه القرآن لتشقى”.

وعن تربية الأبناء في مؤسسة الزواج يقول الدكتور يونس الشرايبي :” كيف يكون الإنسان مسلم ومعبس في وجهه، التربية تكون بالقدوة وليس بالقول، يجب على الأبناء أن يروك مبتسما ومقبل على الحياة وبهندام منظم الرسول عليه الصلاة والسلام ربى أبناءه بالقدوة، لأنه بالطاقة الإيجابية تجعل أبناءك يقبلون على الحياة وعلى الدين الإسلامي الذي يجعلك سعيدا بطاقة ربانية إيجابية، بغض النظر عن ضغوطات الحياة”.

وقال ضيف “فبراير” إنه ينهض في الصباح الباكر ليتوضأ ويصلي ويتوكل على الله ليخرح للعالم بوجه مبتسم وطاقة إيجابية للعمل، معبرا :” الله يقول وقل اعمل، أنا مُطالب بالصلاة وأقول بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله وأخرج لآخذ بالأسباب، أتعب وأقوم بما علي، والله يحب العبد الحريص الملحاح”.

وقال المتحدث نفسه، بأن العمل الجاد مهما كانت أجرته في الدنيا فهو لا يساوي أجر الآخرة، ومن يريد العمل فعليه أن يتعب ويبحث ويدرس ويقرأ، فالذي يصل في الاخير هو العبد الملحاح الذي يحاول ويستمر حتى يبلغ مبتغاه.

ففي تاريخنا القديم يضيف المتحدث في حواره مع “فبراير”، آباؤنا فقراء لا يتوفرون على مدخول قار بل يعيشون اليوم بيومه من أجل إطعامنا، وأنا بعد أن كبرت شمرت عن سواعدي وخرجت للعمل لمساعدة أبي على أتعاب الحياة على الرصيف بعت “الكرافاطات” وأشياء كثيرة.

وأبرز الخطيب ان رسالتي هي أن نعمل على تحضير جيل مسؤول “العافية فقلبو ماشي جيل كيعول فقط على واليديه”، لكن الأصل أن يكون الشخص مسؤولا عن كل خطوة يخطوها في حياته “ضرب على راسك وضرب تمارة فانطلف واتبع سببا للوصول إلى الأعلى”.

ففي القرآن يضيف المتحدث قال تعال “إن الله يرزق من يشاء، فلو كانت لك رغبة لاتبعت الطريق الصحيح لكسب الرزق والابتعاد عن الفقر، وعليك أن تطرح سؤال الذين سبقوني لماذا لا أكون مثلا في مكانهم.

فلما يستقر في قلبك اليقين، بأنك أنت وأبوك ليس غنيا ولا يشتغل في مراكز القرار لكي يساعدك، وتتيقن بأن لك رب تعبده وتطلبه وتشتغل بجد وتبحث عن رزقك فستجده.

وأشار الشرايبي أن معرفة الله سبقت عبادته، فقد قال في محكم تنزيله “إني انا الله لا إله إلاأنا” ثم قال “فاعبدني فأقم الصلاة لذكري’،، وأبرهن بان أغلبية الناس لا يعرفون الله رغم عبادتهم له، فلو كانوا يعرفونه ما عرفو للبؤس طريقا “تعرف الله وتعرف الشقاء والخوف لا يمكن”.

تسائل الدكتور يونس الشرايبي في حديثه مع “فبراير”، عن طبيعة العلاقة التي يمكن أن تجمع الأب مع ابنه، مبرزا أن هناك صنف يسمى الوالد أي هو الذي يعطي فقط حيواناته المنوية من أجل انجاب اىلطفل، وهناك الأب الذي يحص على تربية الطفل ويحضنه ويأويه.

وأشار الشرايبي أن الأب هو رب الأسرة هو الحاضر والذي يحضن ويربي بالقدوة، مؤكدا أن القدوة الحسنة لن تجعلك محتاج للتكلم أمام الأبناء، لأن هؤلاء يسجلون ويلاحظون.

وسجل الشرايبي ليسوا بحاجة للانداب إذا كانوا يشعرون بالضغط، مؤكدا أن الأجانب يلدأون لتربية القطط عوض الانجاب بداعي عدم استطاعتهم لتحمل المسؤولية والالتزام:

واستنكر الشرايبي سبب عدم إقدام عدد من الأمهات على ارضاع اطفالهن الحديثي الولادة، بدعوى أن ذلك سيفسد بينتهم، مؤكدا أن الدين يوصي على الإرضاع لحولين كاملين.

وطالب الشرايبي من الأباء والأمهات بأن يتحملوا المسؤولية الكاملة في تربية الأبناء وأن يكونوا معطائين ليس فقط من الناحية المادية وإنما العاطفية وأيضا.

وشدد الشرايبي على أن العلاقة بين الأباء والأبناء أن تكون علاقة مبنية على الصداقة، والتحدث والنقاش، مؤكدا على أن هذا الجيل هو مغاير تماما للجيل السابق ويحتاج الوالدين للتأقلم مع تغير الوقت والزمن.

اشتهر الدكتور يونس الشرايبي بطريقته العفوية والبسيطة في تقديم وتبسيط القران للشباب والجيل الصاعد، بطريقة استطاع أن يجذب بها فئة مهمة من الناس.

واستطاع الدكتور الشرايبي أن يمزج بين عمله كطبيب مختص في الأسنان وتقديم الدوروس وخطب الجمعة، مبرزا في حديثه لـ”فبراير” أن زوجته هي التي لها الفضل في ولوج عالم مواقع التواصل الاجتماعي، ويشارك معلوماته وأفكاره مع متابعيه.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة