الرئيسية / رياضة / "كوادر المونديال" في مهمة صعبة لضمان مكانة في "لائحة الركراكي"

"كوادر المونديال" في مهمة صعبة لضمان مكانة في "لائحة الركراكي"

أسود الأطلس في "الكان"..حكاية رحلة وفرحة شعب يعشق الكرة المستديرة
رياضة
فبراير.كوم 16 مايو 2024 - 10:00
A+ / A-

عرفت الساحة الكروية العالمية، عودة توهج دوليين مغاربة كانوا في وقت سابق محط انتقادٍ رفقة كتيبة وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، خلال المناسبات القارية الأخيرة، ولعل أبرزهم الدولي المغربي سفيان أمرابط، متوسط طميدان نادي ماشتسر يونايتد الانجليزي لكرة القدم.

وقدم سفيان أمرابط، يوم أمس الأربعاء رسالة العودة للتوهج من خلال المستوى الذي قدمه مع فريقه أمام نادي نيوكاستل لحساب الجولة الرابعة والثلاثين من منافسات الدوري الانجليزي، بحيث كان سببا في توقيف العديد من الهجمات السانحة للتسجيل، بأداء متوسط لكن أفضل وأعلى مما كان عليه في فترات سابقة.

وتلقى أمرابط إشادات وتشجيعات على الأداء الذي ساهم به في انتصار فريقه مان يونايتد بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل اثنين، خاض الدولي المغربي أمام نيوكاستل الانجليزي 90 دقيقة، لمس فيها الكرة 51 مرة ونجح بنسبة 93 في المائة من ناحية التمريرات الصحيحة، ومنع تسديدة قوية من الخصم كادت أن تغير نتيجة اللقاء، لجن رغم ذلك سفيان لم يكن مقتنعا بما قدمه مقارنة بالتوهج الذي كان عليه إبان فترة مونديال قطر 2022.

الإيطالي فابريزيو رزمانو، الصحفي المهتم بانتقالات اللاعبين العالميين في الدوريات الأوروبية والانجليزية، هو الآخر انهال بالإشادات على الدولي المغربي سفيان أمرابط بعد انتهاء مباراة الدوري الانجليزي بين المان يونايتد ونيوكاسل، بحيث اعتبره أفضل لاعب في المباراة، مستدركا في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي بتطبيق إكس بتصريح أمرابط الذي قال حسب ما نقل رومانو:” لكن صدقوني هذا ليس أمرابط وهو في قمته الحقيقية”.

وفي المقابل، لم يكن أمرابط راضٍ تماما علة أدائه التقني، بحيث أشار اللاعب المغربي إلى : “إنها ثاني 90 دقيقة لي في أربعة أو خمسة أشهر”، وأضاف معبرا بتحسر :”لقد تحليت بالصبر. كنت دائما مستعدا للفريق عندما يحتاجونني، دقيقة واحدة أو عشر دقائق”.

ويسعى أمرابط لإثباث مؤهلاته الفنية وعودة توهجه التتقني والبدني، ليقنع الطاقم التقني للمنتخب الوطني المغربي بقيادة وليد الركراكي، قبل موعد المعسكر الإعدادي المقبل لأسود الأطلس خلال شهر يونيو المقبل.

وبهذه النتيجة، ظل المان يونايتد في المركز الثامن برصيد 57 نقطة، متأخرا بفارق الأهداف عن نيوكاسل الذي تراجع للمركز السابع لصالح تشيلسي، إذ تقدم الأخير للمرتبة السادسة برصيد 60 نقطة،  ليواصل زملاء أمرابط الحفاظ على حظوظهم في التأهل لإحدى البطولات الأوروبية قبل الجولة الختامية، وسط صراع شرس مع تشيلسي ونيوكاسل.

وفي سياق ذي صلة، خطف النجم المغربي، سفيان بوفال، الأنظار، في ظهوره الأول مع فريقه الريان القطري، بعد الغياب الطويل عن الميادين، جراء الإصابة التي عانى منها سابقا، وقد أبعدته عن كتيبة وليد الركراكي منذ كأس الأمم الافريقية ساحل العاج 2023.

واستطاع بوفال تسجيل هدف تعادل الريان مع نادي قطر بربع نهائي كأس أمير قطر، في الوقت بدل الضائع من المباراة، من تسديدة قوية أسكنها المرمى.

وأعاد موقع “سوفا سكور” المتخصص في أرقام وإحصائيات كرة القدم، الدولي المغربي اسماعيل الصابيري للأضواء مجددا، عقب وضع اسمه ضمن التشكيل المثالي للجولة 31 من دوري “روشن” السعودي، عن نادي الفيحاء لكرة القدم.

واختار الموقع المتخصص “سوفا سكور” الصابيري، في التشكيلة المثالية بمعدل تقييمي بلغ 9 نقاط، بعدما سجل لاعب المنتخب المغربي هدفا من تعادل فريقه أمام الفتح بنتيجة (2-2)، حيث وقع الهدف الثاني، الخميس الماضي.

ويُشار أن اسماعيل الصابيري قد انضم إلى الفريق السعودي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، قادما من فيورنتينا الإيطالي على سبيل الإعارة فقط، إذ سجل البالغ من العمر 27 سنة، 5 أهداف مع الفيحاء في دوري “روشن”.

ومن المرتقب أن يحسم الركراكي في المجموعة التي سترافقه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026، شهر مارس المقبل، خلال الأسبوع المقبل، على أن ينطلق معسكر أسود الأطلس مع بداية الشهر المقبل تأهبا للقاء زامبيا والكونغو.

فهل تشفع بوادر توهج أمرابط وبوفال والصابيري لعودتهم لكتيبة الركراكي في تصفيات المونديال ؟

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة