الرئيسية / سياسة / المغرب يتعاقد مع شركة إسرائيليىة لصناعة طائرات حربية بدون طيار "الدرون"

المغرب يتعاقد مع شركة إسرائيليىة لصناعة طائرات حربية بدون طيار "الدرون"

طائرة حربية درون- المغرب
سياسة
عائشة أشمرار 17 مايو 2024 - 21:00
A+ / A-

أفادت تقارير صحفية دولية أن المغرب بات قريبا من الشروع في صناعة “الدرون”، وهي طائرات حربية بدون طيار، وذلك بتعاون مع شركة اسرائيلية تدعى “بلو بيرد”.

ويأتي هذا التعاون في إطار الاتفاق الذي تم توقيعه بين كل من تل أبيب وإسرائيل، خلال السنتين الأخيرتين، حيث يروم المخطط المغربي لتأسيس صناعة دفاعية محلية بالمملكة.

ولن يتخصص المغرب فقط في إنتاج مسيرة “الكاميكازي” الإسرائيلية، بحسب ذات المصادر، وإنما المصنعين الذين سيتم افتتاحهم سيتخصصان في عدة أنواع أخرى، حيث ستركز على صناعة ثلاث أنواع من الطائرات بدون طيار، وهي “الكاميكازي”، وطرازين آخرين متعلقين بـ”WanderB” و”ThunderB”، من صناعة  شركة “بلو بيرد” الإسرائيلية.

وفب سياق متصل، تعرف المفاوضات الجارية بين المغرب والهند بخصوص الاتفاق على تصنيع مركبات مدرعة لصالح القوات المسلحة المغربية، تقدما إيجابيا، حيث يندرج هذا الاتفاق ضمن تعزيز التعاون العسكري بين الدولتين.

والغاية من التعاون الهندي المغربي هذا، هو إرساء صناعة عسكرية قوية حيث يرى متخصصون في الشأن العسمري نقلا عن موقع “اندبندنت”، أن الجيش المغربي يرغب في مسايرة التطور الحاصل في الشق العسكري.

كما يسعى المغرب لبناء شراكات مع دول أخرى لتطوير صناعته العسكرية المحلية، مثل البرازيل التي وقعت معها الرباط اتفاقية تعاون في عام 2019 تشمل تبادل التكنولوجيا العسكرية واقتناء الأسلحة والتدريب العسكري. كما تجري محادثات مع شركات هندية مثل “تاتا” لافتتاح مصنع متخصص في إنتاج العربات المدرعة. حسب ذات التقرير.

وتابع المصدر نفسه، أنه على صعيد آخر، واصل المغرب سياسة تحديث ترسانته العسكرية من خلال صفقات أسلحة كبرى، آخرها موافقة الولايات المتحدة على بيع المغرب 18 قاذفة صواريخ مدفعية عالية الحركة “هيمارس” بقيمة 524 مليون دولار.

ومن جهة أخرى، ترى بعض التحليلات أن مثل هذه الصفقات ترتبط بالتوتر في منطقة شمال إفريقيا، خاصة بين المغرب والجزائر، في ظل السعي الأمريكي لخلخلة التوازن العسكري لصالح المغرب.

كما يأتي التحرك المغربي نحو بناء قدرات عسكرية محلية في سياق عالمي متوتر بسبب الصراع على الصحراء، والتوترات الإقليمية بين المملكة المغربية والجارة الشرقية، التي ما فتئت تخفي عداءها اتجاه المغرب على رأس كل مناسبة.

ومع ذلك، لا تزال هناك تساؤلات حول قدرة المملكة في بناء صناعة عسكرية محلية قوية في المدى القريب، نظرا لتعقيدات هذا المجال وحاجته للخبرات والتكنولوجيا المتقدمة. كما قد تواجه الرباط تحديات مالية في ظل ارتفاع تكاليف الأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة.

للإشارة، تأتي هذه الخطوات في سياق رغبة المملكة في تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال التسلح، بدلا من الاعتماد الكامل على الاستيراد من الدول المصنعة للأسلحة. حسب تقارير صحفية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة