الرئيسية / سياسة / هذه إيجابيات وسلبيات تسبيق الحكومة أجور الموظفين والمتقاعدين

هذه إيجابيات وسلبيات تسبيق الحكومة أجور الموظفين والمتقاعدين

أجر الموظف
سياسة
فبراير.كوم ـــ ياسين أوشن 16 يونيو 2024 - 10:30
A+ / A-

 أفرجت الحكومة، منذ 3 أيام تقريبا، بصفة استثنائية، عن أجور الموظفين والمتقاعدين بمناسبة حلول عيد الأضحى، وما تتطلبه هذه الشعيرة الدينية من مستلزمات ومصاريف إضافية، ضمنها اقتناء الأضحية. وعرفت هذه السنة ارتفاعا في أسعار الماشية، سواء في الأسواق الأسبوعية أو لدى “محلات السوبر ماركت”، ما يستدعي مزيدا من الموارد المالية قصد اقتناء الأضحية، في ظل تدهور القدرة الشرائية لشريحة واسعة من المواطنين المغاربة.

وسبق لرئيس الحكومة عزيز أخنوش أن اتفق، يوم الاثنين 29 أبريل المنصرم، مع المركزيات النقابية على زيادة عامة في أجور العاملين في القطاع العام، الذين لم يستفيدوا من مراجعة أجورهم، بمبلغ 1000 درهم صافية شهريا. محمد جدري، خبير ومحلل اقتصادي، ومدير مرصد العمل الحكومي، يرى أن “إجراء الحكومة الإداري، القاضي بتسبيق الرواتب، هو تدبير دأبت عليه الحكومة منذ سنوات، في ظل عدم قدرة عدد كبير من الأسر المغربية على الادخار”.

وتابع جدري، وفق تصريح خص به موقع “فبراير.كوم”، أن هذا الإجراء له جوانب إيجابية وأخرى سلبية؛ تتجلى الأولى في كون “الأسر تستفيد من تسبيق مجاني خال من الفوائد”، لافتا إلى أن هذا التوجه “أعفى أسرا من اللجوء إلى القروض العائلية أو الاستهلاكية”، مضيفا أن هذا التسبيق “سيحقق رواجا اقتصاديا، عبر تحقيق انتعاشة اقتصادية بفضل اقتناء عدد من السلع والخدمات المواد الأساسية الضرورية”. أما الجانب السلبي، وفق المحلل الاقتصادي نفسه، فيمكن في “قضاء الموظفين والمتقاعدين على حد سواء لزهاء 50 يوما دون راتب؛ وهي مدة طويلة تزامنا مع نهاية الموسم الدراسي وبداية العطلة الصيفية”، مشددا في ختام تصريحه على أن هذا الوضع “سيؤزم الوضعية المادية لأغلب الأسر التي تتقاضى أجورا بسيطة”.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة