الرئيسية / دولي / ماكرون يثير غضب اليسار واليمين المتطرف

ماكرون يثير غضب اليسار واليمين المتطرف

ايمانويل ماكرون
دولي
فبراير.كوم 20 يونيو 2024 - 14:30
A+ / A-

واجه الرئيس إيمانويل ماكرون اتهامات برهاب مغايري الهوية الجنسانية الأربعاء بعد انتقاده بيانا انتخابيا، فيما أصر زعيم “التجمع الوطني” اليميني المتطرف على أنه لن يشكك في التزامات فرنسا الدولية بما في ذلك في اطار حلف شمال الأطلسي (ناتو).

ومع بقاء أقل من أسبوعين على الدورة الأولى من التصويت في الانتخابات المبكرة التي دعا إليها ماكرون ردا على هزيمة حزبه أمام اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية، يواجه الرئيس صعوبات في اللحاق بالركب.

فاستطلاعات الرأي تتوقع أن يحتل تحالفه الحاكم المركز الثالث في الانتخابات التشريعية المقررة في 30 يونيو و7 يوليوز، خلف “التجمع الوطني” والتحالف اليساري الجديد. وهذا الأمر قد يضع زعيم “التجمع الوطني” جوردان بارديلا في وضع يسمح له بأن يصبح رئيسا للوزراء في “تعايش” محرج مع ماكرون، رغم أن الشاب البالغ 28 عاما أعلن أنه لن يقبل بذلك إلا إذا حصل حزبه وحلفاؤه على الغالبية المطلقة في الجمعية الوطنية.

وخلال زيارته معرضا دفاعيا في إحدى ضواحي باريس، أصر بارديلا على أنه “لا يعتزم التشكيك في التزامات فرنسا على الساحة الدولية” في ما يتعلق بالدفاع إذا تولى السلطة.

وأضاف أن فرنسا ستواصل تزويد أوكرانيا بالأسلحة في ظل حكومة يهيمن عليها التجمع الوطني، لكن سيتم استثناء الصواريخ البعيدة المدى والأسلحة الأخرى التي يمكن أن تصل إلى الأراضي الروسية “لتجنب خطر التصعيد”.

وقال في معرض يوروساتوري لتجارة الأسلحة “صدقيتنا تجاه شركائنا الأوروبيين وحلفائنا في حلف شمال الأطلسي على المحك”، في تصريح يخفف حدة العداء التاريخي لليمين المتطرف تجاه الناتو. ودائما ما يثير المعارضون مسألة القرض الضخم الذي حصل عليه التجمع الوطني من مصرف روسي عام 2014 والعلاقة الدافئة الماضية بين زعيمته مارين لوبن والكرملين.

وكان ظهور الجبهة الشعبية الجديدة التي تضم مجموعات يسارية من الاشتراكيين إلى الشيوعيين، تطورا غير سار بالنسبة إلى ماكرون منذ دعا إلى انتخابات مبكرة على أمل حشد المعتدلين من مختلف الأطياف.

لكن ماكرون قال الثلاثاء خلال زيارة لغرب فرنسا إنه “يثق في الفرنسيين” بعدم اختيار أي من المتطرفين، سواء كانوا من اليسار أو اليمين. من جهته، حاول بارديلا إظهار صدقية اقتصادية عبر تقديم وعود مكلفة تشمل خفض ضريبة القيمة المضافة على الطاقة والوقود.

وعاد الدين العام الفرنسي البالغ 110 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، أكثر من ثلاثة تريليونات يورو، إلى دائرة الضوء الأربعاء مع قيام المفوضية الأوروبية بفتح إجراءات ضد باريس بسبب العجز المفرط في الموازنة.

وكان ماكرون انتقد الثلاثاء الجبهة الشعبية الجديدة قائلا إنه “مع اليسار المتطرف، فإن الوضع أسوأ بأربع مرات” مما هو مع اليمين المتطرف. وأضاف “لم يعد هناك علمانية، سيعودون عن قانون الهجرة، وهناك أشياء هزلية مثل تغيير جنسكم في مبنى البلدية”.

ويشمل برنامج الائتلاف اليساري اقتراحا يسمح بتغيير الوضع المدني. ورفضت المجموعات المناهضة للتمييز تعليقات ماكرون واتهمت منظمة SOS Homophobie الرئيس ب”رهاب مغايري الهوية الجنسانية”.

وتساءل رئيس الحزب الاشتراكي أوليفييه فور في حديث لإذاعة “أر تي إل”، “كيف يمكن أن يكون هذا الرجل الذي انتخب وأعيد انتخابه لمواجهة اليمين المتطرف يكرر في الواقع خطاب اليمين المتطرف؟”.

على صعيد آخر، أثار اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ 12 عاما مصحوبا بأعمال عنف معادية للسامية صدمة في فرنسا وأشعل حملة الانتخابات التشريعية بعدما استنكر اليمين المتطرف “وصم اليهود” من قبل “اليسار المتطرف”. ومساء الثلاثاء تم توجيه الاتهام إلى فتيين يبلغان 13 عاما واودعا السجن بتهمة الاغتصاب الجماعي والتهديد بالقتل والشتائم والعنف المعادي للسامية، ما أثار صدمة في اوساط الجالية اليهودية على خلفية تزايد الأعمال المعادية للسامية.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة