الرئيسية / نبض المجتمع / بعد قرار بنموسى.. عودة 50 ألف تلميذ منقطع عن الدراسة هذه السنة

بعد قرار بنموسى.. عودة 50 ألف تلميذ منقطع عن الدراسة هذه السنة

بنموسى
نبض المجتمع
فبراير.كوم 09 يوليو 2024 - 19:00
A+ / A-

قال وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، أمس الإثنين بمجلس النواب، أن المجهودات المبذولة في إطار محاربة الهدر المدرسي مكنت من استرجاع 50 ألف تلميذة وتلميذ منقطع عن الدراسة، لافتا إلى أن هذه العملية كانت نتيجة مجهودات متداخلة بين كل الأطراف.

وذكر بنموسى بأن محاربة الهدر المدرسي يعد أحد الأهداف الرئيسية في خارطة الطريق 2022-2026، إذ تراهن الحكومة على تراجع هذه الظاهرة بالثلث.

ولفت الوزير إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات المتخذة للحد من الهدر المدرسي، على رأسها العمل على مراجعة الإطار القانوني من أجل وضع رقم تعريفي موحد، يمكن من تتبع جميع التلاميذ بدون استثناء، فضلا عن تعميم التعليم الأولي باعتباره عاملا أساسيا يقلل من الانقطاع عن الدراسة.

وأبرز الوزير أن عدد التلاميذ الذين كانوا يغادرون المنظومة التربوية وصل في الموسم الدراسي الماضي (2021-2022) إلى 334 ألف تلميذة وتلميذ، فيما بلغ هذا العدد في الموسم الدراسي الحالي 294 ألفا، مؤكدا أن العدد مازال مرتفعا إلا أنه تراجع بـ12 في المائة.

وأوضح بنموسى، أن هذا العدد يهم التلاميذ الذين غادروا المنظومة التربوية ككل، مشيرا إلى أن بعض التلاميذ يتجهون نحو خيارات أخرى على غرار التكوين المهني.

وتم كذلك العمل على رفع جاذبية المؤسسات التعليمية خاصة عبر الأنشطة الموازية، والارتقاء بنظام التوجيه المدرسي والمهني الذي يساعد التلاميذ على اختيار المسالك المناسبة لهم، يقول الوزير، مشيرا إلى تأمين التمدرس الاستدراكي الذي يساعد على الحد من الهدر المدرسي وتوجه التلاميذ نحو مدارس الفرصة الثانية، وتعزيز خدمات الدعم الاجتماعي التي تساعد على تمدرس التلاميذ (النقل المدرسي، الداخليات..).

وأكد بنموسى في معرض رده على أسئلة النواب حول الهدر المدرسي في الوسط القروي بجلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية أن موضوع محاربة الهدر المدرسي معقد ويتطلب التقائية جميع الأطراف لمحاربته، مشددا على أنه من أولويات الحكومة وأهدافها الاستراتيجية، إذ يتم العمل مع الشركاء كل حسب اختصاصه من أجل مواكبة هذه العملية.

ودعا نواب الأمة، في تعقيباتهم، إلى سياسة عمومية أكثر صرامة وانخراطا من جميع الفاعلين لوقف هذه الظاهرة التي تؤثر على تصنيف البلاد في مؤشرات وتقارير التنمية البشرية، مؤكدين أن الوسط القروي يتطلب رعاية خاصة خصوصا على مستوى وضعية المدارس وبعد الدواوير عن المدارس، مع إعطاء أهمية للتعليم في الجماعات الترابية التي تعرف صعوبات في المسالك الطرقية، والنهوض بالفتاة القروية

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة