عملية مرحبا 2022.. مليوني زائر دخل المغرب خلال شهر

"البيكيني أم البوركيني".. المرأة المغربية بين قوانين الشرع وتطورات العصر

الرئيسية / نبض المجتمع / "البيكيني أم البوركيني".. المرأة المغربية بين قوانين الشرع وتطورات العصر

"البيكيني أم البوركيني".. المرأة المغربية بين قوانين الشرع وتطورات العصر

البيكيني أم البوركيني
نبض المجتمع
نهيلة بلفضيل 08 أغسطس 2022 - 10:00
A+ / A-

يحرك جدل “البوركيني” و”البيكيني” الأقلام كل سنة، حيث يفتح نقاشا واسعا ومتشعبا، يتأرجح في الأساس بين كفة الحريات الفردية وما يحيط بها من قناعات واختيارات شخصية، وبين كفة الشرع وما يفرضه الكتاب والسنة من أحكام وتشريعات.

مظهر خارجي تتعدد أشكاله وألوانه، لكنه يعبر بين ثناياه عن توجهات متناقضة وقناعات متضاربة، توجه “الحرية”، “الاستقلالية”، “مسايرة العصر”، “التدين الحديث”، “الحلال بين والحرام بين”..

التعدد والانفتاح في مواجهة التحجر!

ففي البعد السوسيولوجي لقراءة الموضوع، يقول د. محسن بنزاكور، أستاذ علم النفس الاجتماعي، “إن المجتمع كيفما كانت طبيعته ليس وحدة منسجمة بل هي فسيفساء مركبة، فيكفي أن نذهب مثلا للسياق المغربي وسوف نجد أنه هناك تعدد للثقافات فيما بينها، وهو ما يوضح على أن الأمر يتمأسس على تعدد لا على وحدة”.

وأضاف بنزاكور في تصريحه ل “فبراير” حول الموضوع : “لهذا مقاربة “البيكيني” و”البوركيني” رغم التداخل في الحروف يجب أن ننظر إليها بمفهوم التعدد والانفتاح المغربي وليس بمبدأ التحجر، فالوضعية سهلة وقابلة للانفجار كلما حاولنا أن نعطي لطرف الأحقية على الآخر”.

واسترسل ذات المتحدث في معرض حديثه : “اذا هي مسألة حريات فردية وهذا هو الأصل، فكل طرف يجب أن يعترف بحريات الفرد الآخر”،  وتساءل هنا : “ربما نحن اليوم نآخذ على فرنسا التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان كيف تحارب البوركيني والحجاب؟ فلا يمكن ان نتبنى نفس الموقف في المغرب ولا أن نشعل فتنة التفرقة بين المجتمع المغربي”.

وشدد أستاذ علم النفس الاجتماعي بالقول على أن “الأصل في المجال السوسيولوجي للمجتمع المغربي عبر التاريخ وعبر الامتداد التاريخي، كان منفتحا على الحضارات وليس هذه القضية هي من سوف تشتت لحمة المجتمع المغربي، لأن حقيقة هذا الأخير يقبل بالاختلاف وأنه يستطيع أن يعيش الظاهرة وفق تطورها التاريخي”.

أبو حفص: اللباس قناعة شخصية

من جهته، يرى عبد الوهاب رفيقي، المعروف ب “أبو حفص”، مفكر وباحث في الدراسات الإسلامية ومتخصص في قضايا التطرف والإرهاب والإصلاح الديني بأن “المجتمعات الحديثة لا ينبغي أن يثار فيها نقاش كهذا، لأنها مجتمعات عصرية مبنية على الحرية واتخاذ لباس معين وقناعات شخصية، سواء التي تختار “البوركيني” لقناعات دينية، أوالتي ترتدي “البيكيني” لاختيار شخصي.

وزاد “أبو حفص” قائلا : “لابد من مراعاة اختيارات الناس وعدم التدخل فيها، وأعتقد أنه لا يمكن إلزام أي طرف بلباس معين وإجباري عليه لأن الأمر يعود لقناعاته واختياراته، وهذا هو المعنى الحقيقي للحرية الفردية”.

الأشخاص أحرار في أجسادهم

في السياق ذاته، صرحت بنعزو نرجس، طبيبة و رئيسة ائتلاف490، بالقول : “نحن ندافع على جميع الحريات الفردية و نصرعلى القول بأن الأشخاص أحرار في أجسادهم و لباسهم”.

وعن رأيها في الموضوع علقت : “بالنسبة لي يجب احترام اختيارات النساء في لباسهن، أن يتوجهن للاستجمام بما يسمى ب”البوركيني” او بلباس السباحة “المايو” فهذا اختيارهن الشخصي وليس لأحد سواء كان مالكا لأحد مراكز الاستجمام او مواطنا عاديا يقصد أحد الشواطئ أن يمنعهن من ارتداء الزي الذي يخترنه”.

هذا وأكدت بنعزو على أن “ما نشاهده اليوم من ممارسات تخضع لها بعض النساء، بمنعهن من ولوج مراكز الاستجمام بسبب لباسهن ليس له اي سند قانوني وانتهاك لحريتهن وقناعتهم الشخصية”.

الكتاني: “البيكيني” تبرج ومعصية

ومن منظور الفقه الإسلامي، أفاد حسن الكتاني، رئيس رابطة علماء المغرب، بأنه “لا يجوز في أي حال من الأحوال أن تكشف المرأة أمام الرجال الأجانب، بل لا يجوز لها أن تلبس هذا اللباس أمام النساء فضلا عن الرجال، وهذا من أعظم التبرج الذي يكون سببا في غضب الله  سبحانه وتعالى”،  حيث استشهد هنا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم  : ” صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجد ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا “

وأكد الكتاني أن “تبرج النساء وكشفهن عوارتهن بلباس السباحة أمام الرجال الأجانب هو من أعظم الذنوب والمعاصي التي يمكن أن ترتكبها المرأة ، لذا يجب أن نتداعى ونتناصح لإزالها وإيقافها”.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17