الرئيسية / مال و اعمال / نشطاء أمازيغ يطالبون بإدراج حروف "تيفيناغ" في القطع والأوراق النقدية

نشطاء أمازيغ يطالبون بإدراج حروف "تيفيناغ" في القطع والأوراق النقدية

مال و اعمال
فبراير.كوم 09 أغسطس 2023 - 16:30
A+ / A-

طالبت منظمة “التجمع العالمي الأمازيغي” في رسالة وجهتها مؤخرا إلى والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، بإدراج اللغة الأمازيغية بحروفها “تيفيناغ” في البيانات المضمنة في القطع والأوراق النقدية.

وقال رئيس التجمع العالمي الامازيغي، رشيد الراخا، في رسالة وجهها إلى والي بنك المغرب، إن “استمرار تجاهل إدراج الأمازيغية في الأوراق النقدية، يتناقض تماما والدستور المغربي وكذا القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية. كما يسير عكس الإرادة الملكية”.

وأوضح رئيس التجمع العالمي الامازيغي، في نص رسالته، إلى أن بعض النواب البرلمانيين رفضوا “الموافقة على تعديل مشروع القانون المتعلق ببنك المغرب، الذي ينص على طبع الأوراق المالية والنقود باللغة الأمازيغية، سنة 2019” وأنهم عزوا ذلك إلى “عدم المصادقة بعد على القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية”.

وأشار إلى استمرار تجاهل إدراج الأمازيغية في الأوراق النقدية، يتناقض تماما والدستور المغربي وكذا القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية. كما يسير عكس الإرادة الملكية التي ما لفت جلالته يؤكد عليها منذ خطاب أجدير التاريخي يوم 17 اكتوبر وصولا الى 3 ماي 2023 تاريخ ترسيم جلالته للسنة الأمازيغية عطلة وطنية مؤدى عنها، تلك المناسبة التي أكد فيها جلالته في آخر بلاغ للديوان الملكي أن قرار ترسيم السنة الأمازيغية يندرج في إطار “التكريس الدستوري للأمازيغية كلغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية”، ما يؤكد العناية التي يوليها صاحب الجلالة للأمازيغية “باعتبارها مكونا رئيسيًا للهوية المغربية الاصيلة الغنية بتعدد روافدها، ورصيدا مشتركا لجميع المغاربة”.

وطالب المتحدث ذاته، من والي بنك المغرب بالعمل على إدراج اللغة الامازيغية بحروفها تيفيناغ في البيانات المضمنة في القطع والاوراق النقدية، احتراما للدستور، القانون التنظيمي والإرادة الملكية السامية، من جهة. ومن جهة أخرى، لإدخالها ضمن لافتاتكم وإشاراتكم ، وبالأخص واجهات مقركم بحي الرياض والمقر السابق وسط العاصمة ، وذلك وفقاً لاحترام الدستور والقانون التنظيمي والإرادة الملكية السامية

ولفت المتحدث إلى صدور القانون التنظيمي المذكور في سبتمبر 2019 مستحضرا المادة 22 منه التي قال إنها تنص “صراحة على استعمال اللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة العربية، في البيانات المضمنة في القطع والأوراق النقدية، والطوابع البريدية، وأختام الإدارات العمومية”.

وسبق للعديد من الفعاليات الأمازيغية المطالبة بإدراج حروف “تيفيناغ” في القطع والأوراق النقدية بالمغرب وقد تم شن حملة إلكترونية واسعة في ذلك الإطار عام 2019.

وخلف إلغاء مجلس النواب (الغرفة الثانية في البرلمان المغربي) بندا في مشروع قانون، يلزم بنك المغرب بإصدار أوراق مالية باللغة الأمازيغية، في ماي 2019 موجة ردود فعل غاضبة، خصوصا وأن مجلس المستشارين كان قد اعتمده.

ويذكر أن رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش كان قد وعد خلال تقديمه لبرنامجه الحكومي أمام البرلمان في أكتوبر 2021، بإحداث صندوق خاص لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بحلول عام 2025، بميزانية تفوق 100 مليون دولار.

والتزم أخنوش بتخصيص الصندوق لـ”إدماج الأمازيغية في مجالات التعليم والتشريع والمعلومات والاتصال والإبداع الثقافي والفني، فضلا عن استعمالها في الإدارات وفي مجموع المرافق العمومية”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة