الرئيسية / سياسة / فرنسا وإسبانيا تدعمان مقترح الحكم الذاتي والجزائر تعرب عن استيائها

فرنسا وإسبانيا تدعمان مقترح الحكم الذاتي والجزائر تعرب عن استيائها

فرنسا- المغرب- الجزائر- قضية الصحراء- الحكم الذاتي
سياسة
فريد أزركي 26 فبراير 2024 - 20:00
A+ / A-

جدد رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، وفي الجهة المقابلة جددت الجارة الشرقية استياءها عقب التصريحات الرسمية لرئيس الحكومة الإسبانية، عبر مختلف وسائل إعلامها.

وقامت الجزائر في وقت سابق بتأجيل زيارة وزير الخارجية الإسباني إلى الجزائر، في الجهة المقابلة قامت المملكة المغربية بإصدار بيان عن الديوان الملكي المغربي، يؤكد استمرار دعم إسبانيا للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء. هذا التأكيد جاء بعد لقاء ملك المغرب محمد السادس برئيس الوزراء الإسباني، حيث جدد سانشيز التأكيد على جدية المبادرة المغربية وأهميتها كأساس جدي وواقعي لحل النزاع.

يظهر هذا التطور أن الرحلة الدبلوماسية لإسبانيا ليست مجرد تصريحات، بل تظهر التزاما فعليا بدعم مبادرة المغرب. وفي هذا السياق، فشلت محاولات الجزائر في ضغط إسبانيا لتغيير موقفها، حيث بدت العلاقات بين المغرب وإسبانيا تأخذ مكانًا أكثر أولوية.

الجزائر، التي أعلنت سابقا قطع العلاقات مع إسبانيا، تجد نفسها في مأزق بسبب التحالف الوثيق بين المغرب وإسبانيا، فيما توالت الجهود الجزائرية في تسويق تطبيع العلاقات مع إسبانيا تظهر الآن على أنها تبنيت على معلومات غير دقيقة، حيث يظهر تأكيد سانشيز على دعم إسبانيا للمغرب.

من الواضح أن الجزائر تحاول تصدير صورة تراجع إسبانيا عن دعمها للمغرب، ولكن بيان الملك محمد السادس وتأكيد سانشيز يفضحان هذه المحاولات.

وفي سياق متصل، أماطت فرنسا “اللثام” عن قضية الصحراء، حيث بين وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، أن موضوع الصحراء هو المحور الرئيسي لزيارته إلى المملكة، مشيرا إلى أهمية دعم الرباط مخطط الحكم الذاتي، والذي يجد في باريس حليفا وداعما واضحا.

وأضاف سيجورني، خلال ندوة صحافية مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، أن “فرنسا موقفها واضح، وتريد حل النزاع في إطار مقترح يرضي كلا الطرفين”، مردفا: “أن نتقدم في موقفنا في الصحراء يعني أن نتبنى البراغماتية في الملف، مع دعم جهود المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، من أجل إعادة المفاوضات”.

وشرح الوزير الفرنسي موقف باريس من الملف بقوله: “أن نحرز تقدما يعني أن هناك تطورا اجتماعيا في الأقاليم الجنوبية، والمغرب قام بحركة تنموية مهمة في العديد من المناطق، ما يعني أن باريس ستدعم جهوده في تنمية الأقاليم الجنوبية، وهذا هو موقف باريس الحالي من النزاع”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة