الرئيسية / سياسة / نقص الكفاءة وضعف التواصل.. تعديل وشيك يطرق بيت حكومة أخنوش

نقص الكفاءة وضعف التواصل.. تعديل وشيك يطرق بيت حكومة أخنوش

سياسة
فبراير.كوم 17 مايو 2024 - 12:00
A+ / A-

 ذكرت مجلة “تشالنج” الصادرة باللغة الفرنسية أنه من المرتقب أن يُجرى خلال الأيام القليلة المقبلة تعديل حكومي شامل دون ذكر الاسماء المعنية بالتعديل.

وقالت المجلة استنادا الى مصادر وصفتها ب “المطلعة” بان إجراء التعديل الوزاري في الأيام المقبلة محسوم  على الرغم من استبعاد حدوث اضطرابات كبرى، إلا أنه سيتم إجراء تعديلات في بعض الإدارات الوزارية

وكان أحد الشروط الأساسية للتعديل الوزاري هو تشكيل فرق القيادة الجديدة لأحزاب الأغلبية الأعضاء، ومع انتخاب ثلاثي على رأس قيادته الجماعية، يكون حزب الأصالة والمعاصرة قد استوفى هذا الشرط من جهته، في ما أعاد حزب الاستقلال انتخاب نزار بركة رئيساً للحزب التاريخي، لكنه لم يستكمل بعد تشكيل لجنته التنفيذية. ومع ذلك، لا ينبغي أن يعيق هذا التعديل الوزاري.

وقدم رئيس الحكومة المقترحات المتعلقة بالوزراء الجدد والهيكلية الحكومية الجديدة، حسب معلومات موقع Challenge.ma. ومع ذلك، لا ينبغي لنا أن نتوقع تغييرات كبيرة، لأنها ستشمل بشكل أساسي تعديلات على مستوى بعض الإدارات الوزارية. ومن المتوقع أن يتم تقسيم الحقائب الوزارية المثقلة إلى عدة أقسام لتخفيف العبء على بعض الوزراء، فيما سيتم منح وزراء آخرين صلاحيات أكبر.

وحسب  مجلة “تشالنج”، دائما فانه ستتم إقالة بعض الوزراء الذين لم يُظهروا كفاءة أو فاعلية كافية، حيث من المتوقع أن تشمل التعديلات تعيين وزراء جدد وتغيير نطاقات صلاحيات بعض الوزارات.

وكشف عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، في لقاء خاص مشترك أجرته معه القناتان “الأولى والثانية” العموميتان، الشهر الماضي عن احتمال إجراء تعديل حكومي في الأيام القليلة القادمة بعد انتهاء أحزاب التحالف الحكومي من عقد مؤتمراتها الوطنية.

تعديل حكومي لم يستبعده أخنوش، معلنا، “ظهور أولويات حكومية جديدة، رغبة في تحسين الأداء الحكومي”، وزاد موضحا: “ننتظر بعد مؤتمر الاستقلال لنجلس ونرى كيف ستدبر المرحلة القادمة في احترام تام لقواعد الدستور”، و “غادي نشوفو أش غادي يوقع في نقاش الأغلبية الذي سنعقده قريبا بعد انتهاء مؤتمر الاستقلال”.

وشدد أخنوش على أن حكومته ” اشتغلت بجدية كاملة وحققت نتائج إيجابية بعد مرور نصف ولايتها، وبفضل أعضائها وتضامن الأغلبية، حققت حصيلة مشرفة، إلا أن طموحاتنا أكبر والخير أمام “.

وأضاف أخنوش قائلا: إن “الحكومة اشتغلت 30 شهرا بجدية كبيرة وفق برامج محددة، ويمكن القول إننا نرتاح للعمل داخل الحكومة”، مستدركا “نحن الآن في نصف طريقنا، ولابد أن يكون هناك أولويات أخرى جديدة، وننتظر أن تنهي كل أحزاب الأغلبية تنظيماتها؛ الآن (مؤتمر) الاستقلال، وقبله كان البام”.

وتابع موضحا “عندما يكون الجميع (أحزاب الأغلبية) مستعدا سنجلس وسنتفق، وسنرى كيف سندبر المرحلة المقبلة”، مشيرا إلى أن “هذا يبقى مرحلة دستورية فيها قواعد الدستور التي يجب أن تطبق”.

وسجل رئيس الحكومة أنه طيلة سنتين ونصف ” بالوزراء نفسهم والحكومة تشتغل وأعطينا نتائج جيدة، وسنرى ماذا سيقع (بخصوص التعديل الحكومي) عندما يكون نقاش بين الأغلبية”.

وشدد المتحدث على أن الحصيلة المرحلية للحكومة، التي قدمها يوم الأربعاء الماضي بالبرلمان، تؤكد أن “الحكومة قطعت أشواطا كبيرة في تنزيل أوراش ملكية كبرى”، مؤكدا أن “الحصيلة مشرفة، ولكن الطموحات تبقى أكبر”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة