الرئيسية / سياسة / إسبانيا تغلق الباب أمام البوليساريو وتتجه نحو قطع كل الروابط معها لصالح الوحدة الترابية

إسبانيا تغلق الباب أمام البوليساريو وتتجه نحو قطع كل الروابط معها لصالح الوحدة الترابية

المغرب- إسبانيا- الجزائر- صراع
سياسة
فبراير.كوم 08 يونيو 2024 - 12:00
A+ / A-

في خطوة تعكس تحولا جذريا في سياستها تجاه قضية الصحراء المغربية، بدت إسبانيا في الفترة الأخيرة عازمة على قطع كافة الصلات مع جبهة البوليساريو الانفصالية، وتعزيز مواقفها الداعمة للوحدة الترابية للمملكة المغربية ومبادرة الحكم الذاتي كحل لهذا النزاع الإقليمي.

ففي أعقاب الرسالة الرسمية التي وجهها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس في مارس 2022، والتي أعلن فيها دعم بلاده لمبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، باتت مدريد تتخذ العديد من الخطوات العملية لترجمة هذا الموقف على أرض الواقع.

وفي هذا الإطار، لاحظ مراقبون أن إسبانيا باتت تعمل على قطع ما تبقى من علاقاتها وصلاتها السابقة مع جبهة البوليساريو، حيث بدأت حتى الأطراف السياسية التي كانت تدعم هذه الجبهة الانفصالية، تتراجع عن نبرتها الداعمة لها.

ومن أبرز مظاهر هذا الابتعاد، الموقف الإسباني الأخير بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، والذي دفعت من أجله بقوة زعيمة حزب “سومر” اليساري المشارك في الحكومة، يولندا دياز، التي كانت من أشد المناصرين لقضية البوليساريو في السابق.

لكن في تحول لافت، تراجعت نبرة الدعم للبوليساريو على لسان دياز، حيث لم تشر لا من قريب ولا من بعيد إلى مطالب هذه الجبهة الانفصالية في تحركاتها الأخيرة داخل الحكومة، واكتفت بالضغط لإعلان اعتراف إسبانيا بالدولة الفلسطينية فقط.

وفي نفس السياق، تقدم حزب “سومر” بمقترح في البرلمان الإسباني مؤخرا، يدعو حكومة سانشيز لزيادة الدعم للصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف بسبب معاناتهم مع نقص الغذاء والماء، لكن دون أن يشير الحزب في مقترحه لجبهة البوليساريو ومطالبها الانفصالية، في حين أنه كان في السابق يدعم أطروحة الانفصال بشكل صريح.

ولم تقتصر هذه التحولات على الأحزاب السياسية فحسب، بل شملت أيضًا العديد من المؤسسات الوزارية والحكومية الإسبانية، التي لجأت في الآونة الأخيرة إلى تغيير وتحيين معطياتها على مواقعها الرسمية بشأن الحدود الجغرافية المغربية، حيث أدرجت الصحراء المغربية كجزء لا يتجزأ من التراب الوطني للمملكة.

ورغم عدة احتجاجات واعتراضات قدمتها جبهة البوليساريو عبر أذرعها في إسبانيا ضد هذه الإجراءات، إلا أن الحكومة الإسبانية ومؤسساتها لم تعد تلقي بالًا لتلك الاعتراضات، وتواصل نشر خريطة المغرب الكاملة تماشياً مع موقفها الرسمي في هذه القضية.

وتشير كل هذه التطورات إلى أن إسبانيا بدأت تعزل نفسها بشكل كامل عن أي ارتباط مع جبهة البوليساريو، ولا يستبعد ملاحظون أن تتواصل هذه الخطوات في المستقبل إلى غاية منع أي أنشطة للجبهة الانفصالية وتمثيلياتها داخل الأراضي الإسبانية، في إشارة واضحة إلى أن مدريد تريد قطع الطريق نهائياً على أي محاولات للمس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة