السرقة تُطيح بثلاثة أشقاء في مكناس

عودة مرتقبة للنفط الإيراني تطيح بسعر البرميل إلى ما دون 88 دولارا

الرئيسية / قصاصات / عودة مرتقبة للنفط الإيراني تطيح بسعر البرميل إلى ما دون 88 دولارا

عودة مرتقبة للنفط الإيراني تطيح بسعر البرميل إلى ما دون 88 دولارا

قصاصات
فبراير.كوم 15 أغسطس 2022 - 21:30
A+ / A-

تراجعت أسعار النفط بنحو 5 في المئة، اليوم الاثنين، على خلفية التوقعات باحتمال عودة النفط الإيراني إلى السوق والبيانات التي أظهرت أن الاقتصاد الصيني يواجه صعوبات في ظل قيود كوفيد وتدهور قطاع العقارات.

وتراجع سعر خام برنت بحر الشمال بنسبة 5,1 في المئة ليبلغ 93,15 دولارا للبرميل، بينما تراجع سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط 5,3 في المئة إلى 87,23 دولارا للبرميل.

في الأثناء، سجل هبوط في أسواق الأسهم، بينما كان تداول الدولار مختلطا مع ترحيب المستثمرين بتراجع حدة التضخم في الولايات المتحدة رغم أنه ما زال عند أعلى مستوى له منذ عقود.

وخفض البنك المركزي الصيني معدلات الفائدة الرئيسية في خطوة مفاجئة الاثنين بينما أظهرت مجموعة بيانات تراجعا في ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم.

وكشفت البيانات أن الإنتاج الصناعي الصيني ونمو مبيعات التجزئة ليوليوز كانا أقل من المتوقع.

وازداد الإنتاج الصناعي بنسبة 3,8 في المئة على أساس سنوي، لكنه تراجع مقارنة بنسبة 3,9 في المئة المسجلة في يونيو، وهي نسبة أقل بكثير من توقعات المحللين.

ويؤدي تمسك بكين باستراتيجية “صفر إصابات كوفيد” إلى تباطؤ التعافي الاقتصادي إذ تسدد تدابير الإغلاق المفاجئة وإجراءات الحجر الصحي المطولة ضربة للنشاط التجاري وتعافي الاستهلاك.

وفي ذات الصدد قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إن بلاده ستقدم بحلول منتصف ليل الاثنين “مقترحاتها النهائية” بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بعدما وافقت واشنطن على مقترحين لطهران.

ويعني التوصل إلى اتفاق أن ناتج الخام الإيراني البالغ 2,5 مليون برميل في اليوم لن يعود خاضعا للعقوبات الدولية وهو أمر سيساعد في تخفيف الضغط على الإمدادات الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وتراجعت أسعار النفط، التي كانت منخفضة في الأساس بشكل كبير على خلفية البيانات الاقتصادية الصينية، بشكل إضافي وسج لت تراجعا يوميا بلغت نسبته أكثر من خمسة في المئة.

وأغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في أوروبا بمكاسب متواضعة فيما تراجعت أسهم وول ستريت في التعاملات الصباحية.

وأوضح محلل الأسواق فؤاد رز اقزاده في City Index وFOREX.com إن التحدث عن ركود أميركي عاد إلى الواجهة بعدما انخفض مؤشر أساسي يتعلق بالصناعة وتحول إلى سلبي.

كذلك، تنتظر الأسواق إصدار محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأخير بشأن السياسة المالية في يوليوز، الأربعاء، بهدف الحصول على أدلة حول خطط أسعار الفائدة للبنك المركزي الأميركي.

ويشعر المستثمرون بالقلق من أنه بعد رفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة ثلاثة أرباع نقطة، قد تخنق أي زيادة أخرى الانتعاش الاقتصادي.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17