الرئيسية / سياسة / مدريد تتجه لتسليم إدارة المجال الجوي لإقليم الصحراء للمغرب

مدريد تتجه لتسليم إدارة المجال الجوي لإقليم الصحراء للمغرب

المجال الجوي
سياسة
عائشة أشمرار 27 فبراير 2024 - 20:00
A+ / A-

نشرت صحيفة “الكونفدينسيال ديخيتال”، الاسبانية مقالا تطرقت فيه إلى أن حكومة بيدرو سانشيز ستسلم إدارة المجال الجوي لإقليم الصحراء للمغرب.

وأبرزت “الكونفيديسيال ديخيتال”، أن المفاوضات تم استئنافها من جديد، وذلك بعد أن توقفت خلال الانتخابات العامة التي تم تنظيمها في يوليوز في العام الماضي.

وأوضحت الصحيفة الاسبانية أنه ولافتتاح الجمارك التجارية بسبتة ومليلية، يجب أن تتسلم الرباط إدارة المجال الجوي بصفة نهائية، وهذا ما تتجه حكومة بيدرو سانشيز للموافقة عليه.

وسجل ذات المصدر أن ومدريد ولعقود كانت هي المسؤولة عن إدارة المجال الجوي من قواعدها الجوية في جزر الكناري، مبزرة “الصحيفة”،  كونها كانت تستعمر هذه المنطقة خلال سبعينيات القرن الماضي، وقد استمرت ضمن اتفاق دولي في إدارة المجال الجوي بعد رحيلها، إلا أنه وبالرغم من ذلك إلا أن الطائرات المغربية كانت تحلق في المجال الجوي، ليكون بذلك فارضا تواجده في إقليم الصحراء المغربية

وفي وموضوع ذي صلة، كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن السبب الحقيقي وراء الغاء زيارة وزير الخارجية الاسباني خوسي مانويل الباريسي الى الجزائر، يعود الى رفض مدريد أي مساومة جزائرية على موقف بلاده من مغربية الصحراء.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية في عددها الأخير، أن السبب وراء إلغاء الزيارة يعود بالأساس إلى فشل السلطات الجزائرية في إقناع وزير الخارجية الإسباني بتغيير موقفه تجاه قضية الصحراء المغربية ، عكس ماتروج له أبواق إعلامية جزائرية.

وكانت الجهات الجزائرية قد بررت قرار إلغاء زيارة ألباريس التي كان من المفترض أن تمهد لطي صفحة التوترات بين البلدين، إلى الأجندة المزدحمة لوزير الخارجية الجزائري وللمسؤولين عن ملف العلاقات الثنائية وهو مانفته الصحيفة الفرنسية .

ويشار إلى أن المغرب وإسبانيا، الجاران والصديقان التاريخيان والفاعلان الرئيسيان في تطوير الجوار الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط، يحرصان على تجديد شراكتهما الاستراتيجية باستمرار وفقا لرؤية موجهة نحو المستقبل ورفع تحديات القرن الحادي والعشرين.

ولطالما فضلت الرباط ومدريد أن تكون علاقتهما قائمة على أساس الحكمة والتفاهم والمصلحة المشتركة لبناء شراكة متعددة الأوجه والأبعاد، والتي تشكل، بلا شك، نموذجا للشراكة بين الشمال والجنوب قائمة على أساس رابح/ رابح وفي مستوى الرهانات والتحديات التي تطرحها التحولات الإقليمية والدولية.

وتعد خارطة الطريق غير المسبوقة، التي تم اعتمادها في أبريل 2022، بمناسبة زيارة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، إلى المغرب بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تجسيدا واضحا لإرادة وعزم البلدين، اللذين يشجعهما قرب جغرافي وتاريخ عريق وتكامل متفرد لكسر الحواجز ووضع نصب أعينهما مستقبل واعد في مختلف المجالات.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة