الرئيسية / نبض المجتمع / الشرقاوي عن ارتفاع أسعار النقل: "المواطن ما تيرحمش خوه"

الشرقاوي عن ارتفاع أسعار النقل: "المواطن ما تيرحمش خوه"

أسعار النقل
نبض المجتمع
أرسلان أمينة 16 يونيو 2024 - 15:30
A+ / A-

تعيش المحطات الطرقية بمختلف ربوع المملكة، ليلة عيد الأضحى، على وقع فوضى كبيرة وارتفاع أسعار النقل، ما خلف استياء كبيرا وسط المسافرين، الذين حملوا المسؤولية للسلطات المعنية، بسبب عدم تدخلها لمراقبة الأسعار.

وفي السياق عبر عدد من المواطنين، في تدوينات متفرقة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عن استنكارهم للارتفاع الكبير لأسعار النقل بالمحطات الطرقية، واستغلال أصحاب “الطاكسيات” وحافلات النقل العمومي لحاجة المواطنين للتنقل من أجل قضاء هذه المناسبة مع ذويهم ورفع الأسعار بشكل جنوني.

وتعليقا على الموضوع، نشر الأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي تدوينة عير صفحته الرسمية بالفايسبوك جاء فيها: “المواطن ما تيرحمش خوه المواطن، أسعار النقل في عدد من المحطات ترتفع الى ثلاثة وأربعة وخمسة أضعاف، وطبعا عملية شنق المواطن لأخيه المواطن تتم كما العادة دون رقيب ولا حسيب رغم أن هناك دعم عمومي للنقل لتبقى الأسعار مستقرة، لكن تجار الأزمات والمناسبات يريدون الزبدة وثمن الزبدة”.

ويشار إلى أن وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، كان قد أكد خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، ردا على سؤال تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار، حول الإجراءات التي تقوم بها الوزارة لتفادي المشاكل المتعلقة بارتفاع أسعار التذاكر، أن متوسط الأثمنة المتداولة خلال العيد لا تتعدى الثمن الأقصى المحدد بالقرار الوزاري الذي يرجع إلى سنة 1996، مضيفا أنه “من أجل التصدي للتجاوزات الاستثنائية المتعلقة بعدم احترام الأسعار، يتم تعزيز عمل لجن مراقبة الأسعار تحت إشراف السلطات المحلية”.

وفي المقابل، دعت الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، أمس الجمعة، كافة مستعملي الطريق إلى مضاعفة الحيطة وتوخي الحذر واليقظة، وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك برسم السنة الهجرية 1445.

كما حثت الوكالة، في بلاغ لها، على إثر النشرة الإنذارية الصادرة عن المديرية العامة للأرصاد الجوية التي تهم بعض مناطق المملكة ابتداء من اليوم الجمعة 14 يونيو 2024، على اتخاذ كل الاحتياطات والتدابير اللازمة لتوفير شروط الوقاية والسلامة الطرقية، خلال هذه الفترة، التي ستعرف حركية مكثفة للنقل والجولان بمختلف محاور شبكة الطرق الوطنية، مؤكدة على ضرورة مضاعفة الحيطة وتوخي الحذر واليقظة بسبب انخفاض الرؤية أو انعدامها، في ظل الظروف الجوية التي من المرتقب أن تمر بها بعض جهات المملكة.

وأضاف البلاغ أنه نظرا للإقبال المتزايد على وسائل النقل العمومي للمسافرين بين المدن، باعتباره خدمة عمومية مهمة في تنقل المواطنين، تحث الوكالة كافة الركاب على التقيد بوضع حزام السلامة حفاظا على سلامتهم واحترام كافة شروط ومستلزمات السلامة الطرقية طيلة الرحلة.

كما نبهت الوكالة سائقي مختلف أصناف المركبات، وعلى وجه الخصوص سائقي السيارات الخاصة والسائقين المهنيين لسيارات الأجرة وحافلات النقل العمومي للمسافرين وشاحنات البضائع من موقع المسؤولية الملقاة على عاتقهم، إلى احترام قانون السير ومستلزمات الوقاية والسلامة الطرقية، والتحلي بالتسامح مع باقي فئات مستعملي الطريق.

وحثتت على ضرورة إخضاع العربات قبل استعمال الطريق، للصيانة الميكانيكية والفحص التقني الدقيق لأجهزة السلامة والتأكد من صلاحيتها وخلوها من كل الأعطاب والشوائب التقنية التي من شأنها التسبب في وقوع حوادث السير خاصة سلامة العجلات وأجهزة الإنارة والحصر والنوابض وماسحات الزجاج وغيرها.

وأضافت أنه يتعين أيضا أخذ قسط وافر من الراحة بالنسبة للسائق حتى يتمكن من القيادة بشكل آمن وسليم؛ لأن الإرهاق والتعب يتسببان في فقدان التركيز وضعف القدرة الإدراكية مما يؤثر سلبا على تقييم المسافات والسرعة ويصاحب ذلك اضطراب أثناء القيام بالمناورات أثناء السياقة وبالتالي البطء في اتخاذ القرار المناسب.

وأكدت الوكالة على أهمية الاستعداد للسفر، إذا اقتضت الضرورة ذلك، بالتحديد المسبق لمسار التنقل من أجل تفادي المفاجآت غير السارة والأخطار المحتملة، وتنظيم الأمتعة والبضائع وربطها بإحكام وعدم تحميل العربة أكثر من الحمولة المسموح بها، خاصة بالنسبة لسائقي نقل البضائع ووسائل النقل العمومي للمسافرين؛ لأن ذلك يشكل خطرا على سلامة باقي مستعملي الطريق.

ولفت المصدر ذاته، أنه يتعين التخفيض من السرعة والحرص على ملاءمتها مع الظروف البيئية للطريق مع الالتزام التام بقواعد السير والمرور وضوابطه خصوصا على مستوى المنعرجات والمنحدرات والطرق الوعرة والملتوية، وضرورة احترام مسافة الأمان القانونية بين العربات داخل المجال الحضري وخارجه، وعلى وجه الخصوص في الطرق الوطنية والطرق السيارة، واتخاذ الحيطة والحذر خصوصا أثناء التجاوز، ومضاعفة الانتباه أثناء السياقة ليلا.

وفي سياق متصل، دعت الوكالة إلى جلوس الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن عشر سنوات في المقاعد الخلفية، مع وجوب استعمال أحزمة السلامة سواء بالنسبة لراكبي المقاعد الأمامية أو الخلفية بالإضافة إلى راكبي حافلات النقل العمومي للمسافرين، وتجنب السير على شكل قافلة متلاصقة، واحترام القواعد الخاصة بالتجاوز أو الوقوف والتوقف مع تفادي المناورات المفاجئة.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة