الرئيسية / مال و اعمال / "إنرجيان" تبيع أصولها وتراهن على "صفقة المليار" في المغرب

"إنرجيان" تبيع أصولها وتراهن على "صفقة المليار" في المغرب

الغاز
مال و اعمال
أرسلان أمينة 23 يونيو 2024 - 13:00
A+ / A-

قررت شركة”إنرجيان” اليونانية بيع عدد من أصولها في مصر، وإيطاليا، وكرواتيا لصندوق الاستثمار الأميركي “كارلايل” مقابل 945 مليون دولار، حيث تهدف الشركة من خلال هذه الصفقة إلى التركيز على أنشطة التنقيب عن الغاز في المغرب واستثمارات مرافق إنتاج الغاز قبالة سواحل إسرائيل، في ظل الحديث عن خطط لتطوير حقول غاز قبالة سواحل قطاع غزة في مرحلة ما بعد الحرب.

وذكرت منصة الطاقة المتخصصة الكائنة مقرها في واشنطن أن الشركة، المدرجة في بورصتي لندن وتل أبيب، تنظر إلى العرض المقدم بوصفه “صفقة مربحة”.

ونقل المصدر نفسه، عن الرئيس التنفيذي للشركة ماثيوس ريغاس وصفه الصفقة بأنها “جيدة”، حيث إن عوائدها تقارب ثلاثة أضعاف سعر شراء الأصول المطروحة للبيع، والتي اشترتها في الدول الثلاث عام 2020 عبر صفقة استحواذ على أصول شركة إديسون (Edison).

وتشير التوقعات، بحسب المنصة ذاتها، إلى إتمام الاتفاق حول تفاصيل الصفقة بحلول نهاية العام الجاري 2024، وقد يعاد بعدها النظر في سياسة توزيع الأرباح، مضيفة أن التفاصيل الأولية للعرض المالي للصفقة توضح أن صندوق كارلايل سيدفع 504 ملايين دولار نقدًا لشركة إنرجيان اليونانية، مع التزام الصندوق بسداد سندات الشركة بالكامل التي تصل إلى 450 مليون دولار.

وفي سياق متصل، أوضح الرئيس التنفيذي للشركة ماثيوس ريغاس، أن خطط ما بعد بيع أصول الدول الثلاث تتضمن الاتجاه للتوسع في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، بما يتوافق مع الدعم طويل الأجل الذي يتلقاه الغاز باعتباره وقودًا انتقاليًا خلال مرحلة التخلي التدريجي عن الفحم.

وبالنسبة لخطط “كارلايل إنترناشيونال إنرجي بارتنرز” بعد إتمام الصفقة، تتطلع شركة صندوق الاستثمارات الأميركي إلى إنتاج 47 ألف برميل من حصة إنرجيان في حقل غاز إيطالي “كاسيوبيا”، الذي يضم أكبر الاحتياطيات، وأحد أكبر مراكز إنتاج الغاز المصري “أبو قير”.

وأشار الرئيس التنفيذي المرتقب توني هيوارد إلى أن صفقة الاستحواذ تؤسس لدور شركته في منطقة البحر المتوسط، كونها أبرز أسواق الغاز الطبيعي العالمية وأسرعها نموًا.

وفي السياق ذاته، كشفت تقارير إعلامية في وقت سابق عن اقتراب المملكة المغربية من تحقيق إنجاز هام في مسيرتها نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الطاقة، حيث تستعد المملكة لبدء الإنتاج الفعلي للغاز الطبيعي على المدى الطويل من خلال حقل “تندرارة” في أواخر مارس 2025.

وبحسب معطيات أوردتها صحف إسبانية، فإن هذه المبادرة التي تقودها شركة “ساوند إنيرجي” وتتولى تسويقها شركة “أفريقيا غاز” التابعة لمجموعة أكوا المغربية، تمثل علامة فارقة في مسار تنويع مصادر الطاقة في البلاد وتقليل الاعتماد على الواردات.

ويقع مصنع التسييل بالقرب من حقل “تندرارة”، والذي تقدر كلفته بـ127 مليون دولار، حيث يهدف إلى لعب دور محوري في منظومة الطاقة بالمغرب.

ووفق ما نشرته صحيفة “لارازون” الإسبانية، فإنه ابتداءً من عام 2025، ستقوم “ساوند إنيرجي” بتزويد شركة “أفريقيا غاز” بالغاز، بينما ستتوسع عمليات الإنتاج لتشمل تزويد محطات الطاقة التابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (ONEE) بدءًا من عام 2027.

وكانت شركة “أفريقيا غاز”، فرع مجموعة “أكوا”، قد وقعت مع شركة “ساوند إنيرجي” البريطانية، سنة 2021، اتفاقًا تُسوق بموجبه شركة “أفريقيا غاز” الغاز الطبيعي المسال المستخرج من حقول الاستكشاف بتندرارة.

وبحسب المعطيات التي كشفت عنها الشركة البريطانية حينئذ، فإن العقد يمتد لعشر سنوات، ويصل الحد الأدنى للكميات التي يتوقع تسويقها وبيعها إلى 100 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال سنويًا.

وبموجب عقد الاتفاق، تلتزم “ساوند إنيرجي” بتزويد “أفريقيا غاز” بكمية يومية تتراوح بين 475 و546 مترًا مكعبًا من الغاز الطبيعي المسال، وسيتراوح سعر البيع ما بين 6 و8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (BTU).

فيما ستكون نقطة البيع في موقع تندرارة، وذلك بعد معالجة الغاز، وستتولى “أفريقيا غاز” مسؤولية النقل والتسليم للزبائن.

وتقدر احتياطيات حقل “تندرارة” بـ10 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي، مما يجعله مصدرا ذا إمكانيات كبيرة لتلبية الطلب المحلي على الغاز الطبيعي وتعزيز أمن الطاقة في البلاد. كما أن هذا المشروع لا يمثل تقدما هاما في استراتيجية التحول الطاقوي للمغرب فحسب، بل يفتح أيضا آفاقا جديدة للتنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل في منطقة تندرارة، الواقعة بإقليم فجيج بجهة الشرق.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة