الرئيسية / سياسة / النقيب بن عمرو: تشرفت بتكريمي من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والشرف الكبير لإنجازاتها العديدة

النقيب بن عمرو: تشرفت بتكريمي من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والشرف الكبير لإنجازاتها العديدة

حقوق الإنسان
سياسة
فبراير.كوم 23 يونيو 2024 - 21:00
A+ / A-

أحيت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، زوال اليوم الأحد 23 يونيو 2024 بنادي المحامين الكائن بحي المحيط الرباط، الذكرى 45 لتأسيسها تحت شعار “45 سنة من النضال والصمود، مستمرون ومستمرات”.

وبمناسبة هذه الذكرى، نظم المكتب الجهوي للجمعية بجهة الرباط-سلا-القنيطرة حفلا نضاليا لتكريم النقيب عبد الرحمان بنعمرو، الرئيس الأسبق للجمعية.

وفي تصريح لـ”فبراير” عبر النقيب بنعمرو، عن شرفه بالتكريم الذي حضي به من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن هذا التكريم هو شرف أيضا للجمعية المغربية لحقوق الإنسان من عدة جهات أولها أنها خدمت حقوق الإنسان في التعريف بها سواء المدنية والسايسية والإقتصادية وأيضا الإجتماعية والثقافية.

وأضاف النقيب بنعمرو قائلا، بأن الجمعية كانت ولازالت تخدم ضحايا حقوق الإنسان.

وفي المقابل، قالت نجية البريم، رئيسة المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، بأنه تم تنظيم هذا النشاط الجهوي من أجل أن الإحتفال بالذكرى 45 لتأسيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأيضا تكريم النقيب عبد الرحمان بنعمرو، الرئيس الأسبق للجمعية، وبإعتباره رمز من الرموز البارزة للجمعية.

وولد عبد الرحمن بن عمرو سنة 1933، الرباط، وهو محامي وسياسي وناشط حقوقي مغربي، وهو الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي. انتخب رئيسا لجمعية هيئات المحامين بالمغرب، وهو من مؤسسي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان سنة 1979، التي انتخب مرتين رئيسا لها. وهو من المدافعين عن سيادة اللغة العربية في المغرب.

حصل على شهادة الإجازة في الحقوق بكلية الحقوق في جامعة القاهرة، انخرط منذ سنوات شبابه الأولى في عدد من الهيئات والمبادرات ذات الطابع الحقوقي، حيث كان من مؤسسي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان سنة 1979.

وهو محام بهيئة المحامين بالرباط، وفي نطاقها سبق أن تحمل عدة مسؤوليات بمجلسها وانتخب نقيبا بها في أوائل السبعينات.

دخل في صفوف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي سيتركه سنة 1984، لينشئ مع عدد من رفاقه اليساريين حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، لتصحيح مسار حزب الاتحاد الاشتراكي حسب اعتقادهم. أصبح الكاتب الوطني للحزب، الذي يتبنى الاشتراكية العلمية.

وقد حوكم عبد الرحمن بن عمرو عدة مرات؛ أبرزها سنة 1981 حيث حكم عليه بثلاث سنوات حبسا موقوفة التنفيذ، وسنة 1983 حيث حكم عليه بثلاث سنوات نافذة، وفي نطاق نضاله الحقوقي سبق أن اعتقل وحكم عليه ابتدائيا مع أعضاء من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بثلاثة أشهر نافذة، غير أن محكمة الاستئناف ألغت الحكم ومتعته مع رفاقه بالبراءة. وكان عبد السلام ياسين يتخذ منه رفيقا في سجن لعلو، وناقشا القضايا الخلافية بينهما، ودافع بن عمرو عن الشيخ ياسين عندما كان معتقلاً ومن ثم في إقامته الجبرية، كذلك دافع عن جماعة العدل والإحسان وأعضائها بصفة عامة، وعن المعتقلين السلفيين والإسلاميين.

عبد الرحمان بن عمرو هو مدير مجلة أقلام أحد أولى المجلات التقافية بالمغرب إلى جانب الدكتور محمد عابد الجابري وأحمد السطاتي. ساهم بمداخلات ودراسات وأبحاث في عدة لقاءات وندوات داخلية ودولية ذات طبيعة سياسية وقانونية وحقوقية.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة