الرئيسية / ثقافة و فن / الصمدي: العالم انتقل من الصراع العسكري إلى الصراع القيمي

الصمدي: العالم انتقل من الصراع العسكري إلى الصراع القيمي

الصمدي كاتب الدولة في التعليم العالي والبحث العلمي
ثقافة و فن
المتدربة فاطمة الزهراء غالم 23 مارس 2019 - 11:40
A+ / A-

أكد خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي أن ” العالم الآن انتقل من الصراع العسكري إلى الصراع الاقتصادي وصولا إلى الصراع القيمي، فأصبح العالم في حاجة ماسة إلى التثاقف والفكر والتعايش المشترك، وهو ما يفرض ضرورة هذا النقاش الحضاري الإسلامي العربي الإنساني”.

وتابع الصمدي قائلا إن  “التفاعلات الفكرية والثقافية التي تلت التحولات العربية فرضت مواكبة مراكز الدراسات والأبحاث للبحث عن جذورها ومسبباتها لاستشراف أثارها المستقبلية على جميع الأصعدة”،.

وأضاف كاتب الدولة، في تصريح لـ”فبراير”، على هامش انعقاد كرسي الحضارة الإنسانية والمشترك الإنساني في دورته الثامنة، بعنوان” فكرنا في القرن الأخير-قضايا وأصوله الحضارية”،  بالرباط، الجمعة 22 مارس 2019،  والمنضوي تحت كرسي الحضارة الإسلامية الذي تأسس تحت مظلة اتحاد جامعات العالم الإسلامي بتعاون مع جامعة محمد الخامس من جهة، ومنظمة الايسيسكو من جهة ثانية، إن “الباحثين في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية سواء في العلوم السياسية أو العلوم القانونية منكبون على دراسة هذه التحولات ومحاولة الاستفادة منها في رسم أفق أرحب للفكر والثقافة وحتى لتحسين جودة الحياة للناس عموما “.

وتابع المتحدث ذاته” إن العالم الآن انتقل من الصراع العسكري إلى الصراع الاقتصادي وصولا إلى الصراع القيمي، فأصبح العالم في حاجة ماسة إلى التثاقف والفكر والتعايش المشترك، وهو ما يفرض ضرورة هذا النقاش الحضاري الإسلامي العربي الإنساني”.

من جهته قال الأكاديمي والقيادي الفلسطيني نبيل شعث لـ”فبرايركوم”، “إننا في حاجة للجمع بين السياسة والفكر، وإن هذا التجمع الثقافي السياسي الفكري سينتج رؤية جديدة تنتج تعاون وخطة للعمل لأجل المستقبل”.

وفي السياق ذاته، صرح رئيس مؤسسة خالد الحسن مركز الأبحاث والدراسات المشرف على القمة، “إن ما يعنينا من هذا المشروع البحثي هو الأصول الحضارية وقضاياها، نؤسس للفكر العربي الحديث، وفي ذهننا الأصول الحضارية لهذا الفكر لرصد مدى حضوره في الفكر الراهن، للوقوف عند مدى استمراريته” وأضاف الدكتور خالد الحسن ل”فبرايركوم” قائلا “الفكر عبارة عن نسق من القيم يضبط سلوك الناس، وإذا وجدت هذه الأصول فقد وُجِد الأساس لوحدة فكرية معرفية على صعيد الغالبية من الناس لتفادي الفتن الفكرية الموجودة بين الواقع الفكري الثقافي الإنساني”.

وأضاف المتحدث نفسه، إن “أكثر شيء يهدد الفكر العربي هو التبعية الفكرية والمعنوية والسياسية والاقتصادية والعلمية والصناعية، ولا يمكن النهوض بالفكر العربي الإسلامي إلا بالتخلص من هذه التبعية بالتشبت بالخصوصية الفكرية والقيمية العربية-الإسلامية .

وتستمر فعاليات الملتقى الحضاري إلى غاية يوم الأحد 24 مارس 2019، لتقديم الخلاصات العامة لمشرو فكرنا.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة