الرئيسية / سياسة / كيف سيعيد المغرب تشكيل الخريطة الاقتصادية في الساحل الإفريقي؟

كيف سيعيد المغرب تشكيل الخريطة الاقتصادية في الساحل الإفريقي؟

انبوب الغاز- نيجيريا المغرب
سياسة
فريد أزركي 20 فبراير 2024 - 16:00
A+ / A-

أشارت تقارير إعلامية فرنسية إلى أن التوجه النيجيري نحو تحقيق تقارب اقتصادي وسياسي مع المغرب يمثل تحديا مباشرا للمصالح الجزائرية في النيجر، وخاصة في ظل تنفيذ مشروع أنبوب الغاز النيجيري-المغربي، والمرتبط بمناطق متعددة.

وتشير التقارير ذاتها، إلى أن المغرب يسعى من خلال مبادراته الاقتصادية، وخاصة مشروع المنفذ الأطلسي، إلى تعزيز مصالحه الوطنية وتعزيز سيادته على الصحراء، وفي هذا السياق، وبحسب مصادر متطابقة، يعتبر المشروع الذي يقدمه المغرب لفائدة دول الساحل، بما في ذلك النيجر، خطوة إستراتيجية يلقى ترحيبا ودعما من الدول المعنية، مما يشير إلى فجوة تتسع بين المغرب والجزائر على دول الساحل.

هذا ونقلا عن مواقع إخبارية أجنبية، فالتقارب الاقتصادي بين المغرب والنيجر يأتي في ظل الانقلاب الذي شهدته النيجر العام الماضي، والذي أثر بشكل كبير على مشاريع الجزائر في النيجر، بما في ذلك مشروع أنبوب الغاز، وبينما يستمر المغرب ونيجيريا في تنفيذ مشروع المنفذ الأطلسي، يظل مستقبل مشروع الجزائر غامضا نظرا للتقلبات السياسية وعدم استقرار الأوضاع في النيجر.

وفي سياق منفصل، وحسب ذات المصادر، فقد حذرت تقارير استخباراتية جزائرية من سيطرة المغرب وتأثيره على العلاقات في المنطقة، مشيرة إلى أن تعزيز نفوذ المغرب في مالي والنيجر قد يشكل تهديدا كبيرا لمصالح الجزائر. وفي هذا السياق، وفي خطوة وصفت بـ”الجريئة” تقترح التقارير الاستخباراتية ضرورة التصدي لانتشار النفوذ المغربي من خلال التفاوض وتعزيز العلاقات بين الجزائر ودول الساحل لتحقيق توازن في المنطقة.

ومن جهة أخرى، يعد مشروع خط أنبوب الغاز نيجيريا-المغرب، مشروعا استراتيجيا أطلقه الملك محمد السادس، والرئيس النيجيري السابق، محمد بهاري، حيث “سيمكن من التوجه نحو هذا الاندماج القاري الإفريقي الذي ينبغي تطويره بالضرورة”.

كما أن هذا المشروع من شأنه المساهمة في الوصول إلى الطاقة، ليس فقط بالنسبة للساكنة التي تفتقر إليها، بل كذلك لتطوير قطاعات صناعية ومعدنية في غاية الأهمية.

للإشارة، فجميع البلدان التي يعبرها أنبوب الغاز هذا، تتوفر على ثروات معدنية تحتاج إلى الطاقة، كما أن هذا المشروع يسير في اتجاه التكامل الإفريقي، في إطار سياسات التعاون المنجزة في مختلف القطاعات مع البلدان الإفريقية الشقيقة وفقا لشراكة رابح-رابح.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة