الرئيسية / رياضة / ملف الناصيري على أبواب الإحالة على الجلسة بعد انتهاء الاستنطاق

ملف الناصيري على أبواب الإحالة على الجلسة بعد انتهاء الاستنطاق

عبد النبي البعيوي وسعيد الناصيري
رياضة
فبراير.كوم 29 فبراير 2024 - 13:00
A+ / A-

أضحى ملف سعيد الناصيري، رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء، رئيس المكتب المديري لنادي الوداد الرياضي لكرة القدم، المُتابع في قضية ما بات يُعرف ب “إسكوبار الصحراء”، على أبواب الإحالة على المحكمة.

ويستعد قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء لإعطاء قرار إحالة ملف مُتابعة سعيد الناصيري، على الجلسة بالمحكمة، بعدما أنهى عشية أمس الأربعاء، الاستنطاق التفصيلي لرئيس مجلس عمالة الدار البيضاء، وجميع الأطراف المعنية بمن رئيس جهة الشرق، عبد النبي بعيوي.

وفي السياق ذاته،  كشفت مصادر مطلعة أن سعيد الناصيري أصر على مُطالبة قاضي التحقيق بالتوجه إلى طبيبه المعالج خارج السجن المحلي بعين السبع “عكاشة” متحدثا عن وضعه الصحي، في ظل غياب محاميه محمد طيب عمر الذي انسحب عن الدفاع في القضية لأسباب شخصية.

وكانت قد كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج السجن المحلي عين السبع، قبل أسبوع، بأنه تم نشر مجموعة من المقالات بشكل متزامن في عدد من المواقع الالكترونية بخصوص الحالة الصحية للسجين (سعيد الناصري)، المعتقل بالسجن المحلي عين السبع 1، تدعي أن السجين المذكور “يعيش حالة صحية صعبة وأنه توجه إلى إدارة المؤسسة ومصلحة الرعاية الصحية بها بطلب لإخراجه إلى مستشفى خارجي من أجل متابعة العلاج مع طاقم طبي كان يتابع حالته الصحية قبل اعتقاله، كما تقدم دفاعه إلى إدارة المؤسسة والنيابة العامة المختصة والمندوبية العامة بطلب بنفس المضمون، مدعيا أن وضعه الصحي يجعله غير قادر على حضور جلسات التحقيق والإجابة عن الأسئلة المطروحة عليه”.

وفي السياق ذاته، أشار البلاغ، إلى أن السجين المذكور حاول مرارا الضغط على طبيبة وإدارة المؤسسة من أجل إخراجه إلى المستشفى الخارجي ضدا على المقتضيات القانونية المذكورة، كما أنه عمل على تحريض الموظفين على عدم القيام بالمهام المنوطة بهم داخل المؤسسة، واعتبارا لذلك، ستتخذ إدارة المؤسسة الإجراءات التأديبية اللازمة في حق المعني بالأمر لردعه وحمله على احترام مقتضيات النظام الداخلي للمؤسسة.

كما طمأنت إدارة السجون الرأي العام بخصوص الوضع الصحي للناصيري، موضحة أن الحالة الصحية للسجين المعني عادية، إذ إنه يتحرك داخل المؤسسة بشكل عادي، بل إنه يقضي ساعات طويلة في التخابر مع أعضاء فريق دفاعه الذين يتناوبون على زيارته دون تعب أو كلل، حسب البلاغ.

ويتابع إلى جانب الناصري وبعيوي مجموعة من الأشخاص، ضمنهم البرلماني السابق بلقاسم مير، عن حزب الأصالة والمعاصرة، ورجال أعمال، ومصممة أزياء، ومسيرو شركات، وتجار، وموثق، وعناصر أمنية، ومنتمون إلى سلك الوظيفة العمومية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة