الرئيسية / 8 مارس / في الثامن من مارس.. فدرالية رابطة حقوق النساء تحدد مطالبها الأممية والوطنية

في الثامن من مارس.. فدرالية رابطة حقوق النساء تحدد مطالبها الأممية والوطنية

8 مارس
فبراير.كوم 08 مارس 2024 - 00:00
A+ / A-

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ناشدت فدرالية رابطة حقوق النساء من خلال بلاغ صادر عنها، المجتمع الدولي ودعته من إلى تحمل مسؤوليته تجاه ما يحدث في فلسطين وتطبيق القانون الدولي الإنساني، كما شددت في مناشدتها هذه على ضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والعمل على ايصال المساعدات الإنسانية للقطاع وإنهاء الحصار المفروض عليه، الذي يحرم الفلسطينيين والفلسطينيات من أبسط حقوقهم الإنسانية.

واضاف نفس البلاغ، انه وعلى الصعيد الوطني، فان الثامن من مارس لهذه السنة يتزامن مع سياق وطني يتسم بالآثار التي خلفها الزلزال العنيف الذي ضرب المغرب ليلة الثامن من شتنبر 2023، منوها في ذات السياق بالعمل الكبير الذي قامت به السلطات المغربية في هذا الشأن وتثني على مختلف الإجراءات المتخذة من أجل فك العزلة والإيواء وإعادة الإعمار.

وجددت فدرالية رابطة حقوق النساء دعوتها للمؤسسات المعنية من أجل تسريع خطوات إعادة إسكان المتضررين والمتضررات، وضمان وصولهم إلى الخدمات الأساسية ، وتسريع عمليات إعادة تشييد المرافق الحيوية مثل المستشفيات والمدارس في المناطق المتضررة، ووضع النساء في قلب المخططات والبرامج الرامية إلى إعادة التأهيل الاقتصادي والاجتماعي في هذه المناطق.

وفي سياق النقاش المستمر حول تعديل مدونة الأسرة، أكدت الفدرالية انخراطها بشكل كبير ومتابعتها لهذا الورش الهام الذي وصفته بالمحطة المهمة في إقرار الحقوق الإنسانية للنساء كما نص عليها دستور 2011 والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب، والتفاعل مع توصيات الآليات الدولية والجهوية لحقوق الإنسان. وفوز المغرب لأول مرة برئاسة مجلس حقوق الإنسان العالمي وما يترتب على هذه المهمة من تعزيز الجهود بتفعيل حقوق الإنسان حماية ونهوضا بضمان فعليتها.

واضاف البلاغ الصادر عن ذات الهيئة، أن الثامن من مارس، يمثل فرصة حيوية لتقييم حصيلة التقدم المحرز في تعزيز حقوق النساء، والوقوف على الاختلالات التي تعيق هذا التقدم نحو الإقرار الفعلي لحقوق النساء المغربيات وتحسين أوضاعهن الاقتصادية والاجتماعية.

وجددت الفدرالية نفسها الدعوة الى مراجعة شاملة وعميقة لمدونة الأسرة من حيث فلسفتها ولغتها ومُقتضياتها، بما فيها نظام الميراث، وذلك حتى تتماشى مع المستجدات الواقعية والأدوار العصرية للنساء وملائمتها مع الدستور والاتفاقيات الدولية للحقوق الإنسانية للنساء والأطفال، وبما يضمن الإنصاف والعدالة والمساواة.

كما شددت على ضرورة إخراج منظومة جنائية عصرية ملائمة مع الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وتضمن الحقوق والحريات الفردية والجماعية وتلغي كل أشكال التمييز والعنف المبني على النوع الاجتماعي، الى جانب تأكيدها على تفعيل مبدأ “العناية الواجبة للدولة” للقضاء على العنف ضد النساء من خلال تجويد وتفعيل مقتضيات القانون 103-13 بشأن العنف ضد المرأة ولاسيما التدابير الحمائية في أفق إقرار قانون إطار شامل لمناهضة العنف ضد النساء ينهل من المعايير الدولية والمتمثلة في الوقاية، الحماية، التجريم والزجر، وجبر ضرر الضحايا وإدماجهن.

ودعت ايضا الى تفعيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالمساواة والمناصفة وفق ما ينص عليه الفصل 19 من الدستور، والعمل على تفعيل هيئة المناصفة ومكافحة جميع أشكال التمييز بشكل استعجالي بعد إدخال التعديلات اللازمة لملاءمتها مع الفصل 19 للدستور ومع معايير آليات المراقبة والتتبع والاقتراح لتفعيل المساواة وعدم التمييز المتعارف عليها عالميا، واتخاذ التدابير المحفزة والمنصفة لتمكين النساء من ولوج جميع الهيئات المنتخبة ومناصب القرار.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة