وتستمر لارام في برمجة رحلات جوية إضافية لإجلاء “مغاربة أوكرانيا” هذا تاريخها

كانت معروفة بمساندة نشطاء حراك الريف وجرادة..مغاربة يبكون رحيل مناضلة شابة

الرئيسية / 8 مارس / كانت معروفة بمساندة نشطاء حراك الريف وجرادة..مغاربة يبكون رحيل مناضلة شابة

كانت معروفة بمساندة نشطاء حراك الريف وجرادة..مغاربة يبكون رحيل مناضلة شابة

8 مارس
فبراير.كوم 07 مارس 2022 - 13:40
A+ / A-

عبر عدد من النشطاء السياسيين والجمعويين فضلا عن أساتذة جامعيين، عبر منصات التواصل الإجتماعي، عن حزنهم لرحيل الطالبة الجامعية الباحثة في الفوج الأول لماستر الديناميات الجديدة لحقوق الإنسان والممرضة في إحدى مستشفيات مدينة وجدة، فاطمة الزهراء عامر، والتي توفيت أمس الأحد بعاصمة الشرق.

وقال أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بوجدة محمد السعدي “تلقيت بكثير من الحسرة والحزن خبر وفاة  فاطمة الزهراء عامر ،الطالبة الباحثة في الفوج الأول لماستر الديناميات الجديدة لحقوق الإنسان. فاجعة وخسارة كبيرة لكلية الحقوق بوجدة ولماستر الديناميات الجديدة لحقوق الإنسان . فاطمة الزهراء  طالبة استثنائية بكل المقاييس ،هي ضمن النخبة بل  كانت طالبة درجة أولى أو ممتازة (First Class ) ونادرا ما تجود كليات الحقوق بالمغرب بأمثالها”.

ووصف الأستاذ الراحلة قائلا بأن “نظرات عينيها فيها  نقاء الروح وصفاء النفس وخلوة بالنفس خارج زحمة الحياة وصخب العالم. امتلكت قوة الإرادة والرغبة ، كانت شابة مستقلة معتمدة على نفسها، فجمعت بين العمل ليلا كممرضة متفانية ومتابعة الدراسة في الماستر نهارا”.

وأضاف، “عُرفت كمدونة نشيطة وكاتبة رأي في موقع شمس بوست، لها أسلوب خاص رفيع فيه جرأة وذاتية راقية..الشهامة وحب العطاء والتضحية والبذل والتفاني في تقديم الخدمات للآخرين كانت من خصالها.. زملائها في الفوج الأول من الماستر يعتبرونها طاقة متجددة يستمدون منها  المعنويات والقوى الإيجابية”. 

وحكى معرفته بها قائلا، “عرفتها عن قرب خلال السنوات الثلاث الماضية فكانت ضمن الأوائل في دفعتها وكنت المشرف على بحثها في الماستر ( الذي لم يكتب له أن يرى النور ) ويهم السرديات الذاتية لشباب حراك جرادة من خلال براديغم الصراع من أجل الاعتراف.. لديها  حس حقوقي وحاسة نضالية فطرية، حضورها طاغ وهي ترافع بصلابة ولغة واضحة قوية عن قضايا حقوقية ضاغطة، وعن المهمشين والنساء.. كانت إحدى الوجوه البارزة  الداعمة  للحراكات الاجتماعية بالمغرب والمساندة لمعتقلي الاحتجاجات الاجتماعية وعائلاتهم وبالخصوص حراك جرادة وحراك الريف”.

وكشف الأستاذ الجامعي في رسالة تعزيته كاتبا، “لامتلاكها قدرة على الخطابة البليغة والفصيحة والاسترسال في الكلام بلا تلعثم وبدون الرجوع أو النظر في أية ورقة، اخترتها لتمثيل طلبة الماستر وصعود منصة قاعة الندوات بالكلية خلال اللقاء التواصلي مع الفوج الثاني للماستر في مارس 2021، ولم يخب ظني، كنت فخورا بها، فقد أبهرت الحضور بكلماتها العفوية القوية المفعمة بالحياة والحس الحقوقي المتطلع للتغيير المنشود”.

وتابع، “كانت تحمل قضية وهموما، مدينة جرادة ببؤسها وسوادها كانت تسكنها وتسكن هواجسها، وهي من عائلة  منجمية، كتبت عن شباب جرادة، وعن انسداد الآفاق فيها بعد إغلاق المنجم وعن الرغيف الأسود وعن السندريات، تقول في مقال لها تحت عنوان: ” جرادة.. تحالف الفقر والموت”:

من جانبه، كتب الأستاذ الجامعي والمحامي في مدينة وجدة عبد الحق بنقادي، رسالة وداعية إلى روح الراحلة قائلا، “شابة طموحة مناضلة حرة في مقتبل العمر تلقى ربها وسط ذهول جميع من يعرفها خاصة أبناء مدينة جرادة إبان حراكهم المبارك، وأكثر من يعرفها أو تعرف عليها في مواقع التواصل الاجتماعي.. حاضرة منافحة عن الحق وأهله والمستضعفين بتدويناتها الجريئة والجدية، كانت رحمها الله مهتمة ومتهممة بمعتقلي جرادة وعائلاتهم ومن كثرة اتصالها بنا في هيئة الدفاع عن معتقلي حراك جرادة وتقصي أخبارهم كنت اعتقد انها من أبناء المدينة، كانت أول مرة وآخر مرة التقيت فاطمة الزهراء كانت في باب كلية الحقوق بوجدة كلها فرح واستبشار ونشاط وحيوية تسرع الخطى، فقلت لها مازحا “فاطمة الزهراء أخيراً التقيتك في العالم الحقيقي بعدما عرفناك في العالم الافتراضي نشيطة مناضلة ومدونة مزعجة”.

وزاد، “موتك أختي فاطمة الزهراء عبرة وأي عبرة لكل شاب وشابة في هذا البلد الحبيب الجريح التي كنت مهتمة بقضاياه وتحدياته وتحلمين بوطن جميل يتسع للجميع”.

وعبرت الناشطة السياسية سارة سوجار بدورها عن ألمها بوفاة فاطمة الزهراء، كاتبة بشكل مقتضب فوق صورتها، “أحبوا بعضكم و قولوا خيرا في بعضكم ، فيمكن أن ننام يوما و لا نستيقظ أبدا …..شابة في مقتبل العمر و في عز العطاء تغادرنا ……الله يرحمها و كل العزاء لعائلتها الصغيرة و الكبيرة ….”.

وكتب الناشط السياسي وعضو جماعة العدل والإحسان حسن بناجح معزيا، “إنا لله وإنا إليه راجعون: شابة أخرى مناضلة، فاطمة الزهراء عامر، ترحل فجأة إلى الدار الأخرى، مخلفة أثرا طيبا غزى ذكره هذا الفضاء”.

وأضاف، “شابة كانت دوما حاضرة بكتاباتها ومواقفها لمساندة معتقلي جرادة والريف والصحافيين وما يهم الشعب من قضايا عادلة..رحمك الله وأدخلك الجنة وطيب مقامك ورزق أهلك ومحبيك جميل وموفور الصبر”.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17