الرئيسية / دولي / من نهاية العالم إلى حساء الطماطم.. جولة على 10 عناوين تصدرت سنة 2022

من نهاية العالم إلى حساء الطماطم.. جولة على 10 عناوين تصدرت سنة 2022

مهسا أميني
دولي
فبراير.كوم 27 ديسمبر 2022 - 12:30
A+ / A-

مع اندلاع الحرب في أوكرانيا والتهديدات الصريحة إلى حد ما من فلاديمير بوتين، عاد احتمال نشوب حرب نووية أو أقله ضربة نووية تكتيكية، إلى النقاش العام بشكل غير مسبوق منذ عقود.

ولخص الرئيس الأميركي جو بايدن الوضع مطلع أكتوبر بالقول “لم نواجه احتمال نهاية العالم منذ كينيدي وأزمة الصواريخ الكوبية” في العام 1962. في مواجهة موسكو، تضطر القوى الأخرى المسل حة نوويا إلى التساؤل حول قدرتها على الردع وردها المحتمل.

تظهر العلامة الزرقاء التي تؤكد صحة الحسابات على تويتر الفوضى التي سادت منصة التواصل الاجتماعي منذ استحواذ الملياردير إيلون ماسك عليها نهاية أكتوبر في مقابل 44 مليار دولار.

بعد إتاحة إمكان توكيد صحة الحساب في مقابل مبلغ ثمانية دولارات في الشهر، اضطرت تويتر إلى تعليق هذا النظام الجديد بعد يومين. فنظرا إلى عدم التحقق من الهوية، زو رت حسابات مشاهير وشركات كبرى، من لاعب كرة السلة ليبرون جيمس إلى نينتندو.

وفي نهاية نونبر، أعلنت تويتر أن العمل سيبدأ قريبا بشارات جديدة لتوكيد الهوية بألوان مختلفة لتمييز الحسابات المتحقق منها على الشبكة الاجتماعية: شارة ذهبية ستخصص للشركات وشارة رمادية للحكومات وزرقاء للأفراد.

هو أحد الشعارات الرئيسية لحركة الاحتجاج التي أشعلتها وفاة مهسا أميني عن 22 عاما في 16 شتنبر في طهران بعد أن أوقفتها شرطة الأخلاق لعدم التزامها باللباس الصارم.

ويرد د هذا الشعار في التجمعات المنظمة بشكل شبه يومي منذ وفاة أميني والتي تتعرض للقمع، ويستخدم في رسائل دعم على شبكات التواصل الاجتماعي في إيران وخارجها؛ حتى أنه كتب على لافتة في الملعب خلال المباراة الأولى للمنتخب الإيراني في بطولة كأس العالم لكرة القدم.

أعرب الكثير من الصينيين عن معارضتهم للحكومة واستراتيجيتها الصارمة “صفر كوفيد” لمكافحة الوباء أواخر نونبر، مستخدمين الإبداع للالتفاف على الرقابة وإظهار غضبهم ودعمهم للاحتجاجات.

في الكثير من المدن بما فيها بكين، حمل المتظاهرون أوراقا بيضاء من مقاس إيه 4 كدليل على التضامن، في إشارة إلى غياب حرية التعبير في الصين. ونشر آخرون مربع ات بيضاء على حساباتهم الشخصية في تطبيق “وي تشات”.

من إعلان الوفاة وصولا إلى بروتوكول الجنازة وشروط اعتلاء خلفها العرش، حددت عملية جسر لندن (أوبيريشن لندن بريدج) خطوة بخطوة الأحداث التالية لوفاة الملكة إليزابيث الثانية التي رحلت عن 96 عاما في 8 شتنبر بعد 70 عاما من ترب عها على عرش المملكة المت حدة.

وهذه العملية التي أعدت بكل تفاصيلها منذ سنوات، وعد لت مرارا، كان لا بد من تعديلها في اللحظة الأخيرة إذ توفيت الملكة في اسكتلندا، بعيدا عن العاصمة البريطانية.

مع اقتراب نهاية العام 2022 الذي أظهر تسارع التداعيات الكارثية لاحترار المناخ، أسفر مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27) الذي أقيم في شرم الشيخ في نونبر، عن اتفاق اعت بر “تاريخيا” بشأن صندوق يهدف إلى تعويض “الخسائر والأضرار” المناخية التي تكب دتها الدول الأكثر فقرا.

كانت الدول الفقيرة تطالب به منذ سنوات وفرضته رسميا على جدول الأعمال في انطلاق المؤتمر الذي أتت نتائجه في مجالات أخرى متفاوتة إلى حد ما. وخشية الإقرار بأي مسؤولية قانونية خصوصا، رفضت الدول الغنية المسؤولة عن إنتاج كميات كبيرة من انبعاثات غازات الدفيئة، القيام بذلك لسنوات.

بعد قرن من وصول بينيتو موسوليني إلى السلطة، أتاح فوز حزب “فراتيلي ديتاليا” (إخوة إيطاليا) اليميني المتطرف في الانتخابات التشريعية التي أجريت في نهاية نونبر لزعيمته جورجيا ميلوني أن تصبح أول امرأة تقود الحكومة الإيطالية.

وميلوني التي قد مت على أنها “فاشية جديدة” لم تتوقف منذ انتخابها عن محاولات الطمأنة. وشددت الزعيمة التي كانت معجبة بموسوليني في شبابها على أنه “لم يكن لدي مطلقا أي تعاطف أو تقارب مع أنظمة مناهضة للديموقراطية. مع أي نظام، بما يشمل الفاشية”.

من خفض التدفئة مرورا بارتداء قمصان صوفية بقبة عالية وصولا إلى الحد من استخدام الأجهزة الكهربائية… في خضم أزمة الطاقة التي سب بتها الحرب في أوكرانيا والرغبة في التخلص من الاعتماد على الغاز الروسي، كثرت الدعوات إلى التوفير في استهلاك الطاقة، خصوصا في أوروبا.

وبهدف تجنب الانقطاعات والأعطال وفي سياق مكافحة احترار المناخ، يعتبر الاقتصاد في استهلاك الطاقة ضرورة اقتصادية للكثير من المستهلكين، في بلدان عدة تضررت بشدة من التضخم.

من لصق الأيدي على لوحة “حساء كامبل” الشهيرة لأندي وارهول في أستراليا ورمي حساء الطماطم على إحدى لوحات سلسلة “دوار الشمس” لفان غوخ في لندن أو بطاطا مهروسة على تحفة فنية لكلود مونيه في متحف قرب برلين… تمي زت نهاية العام بتحر كات قوية لناشطين بيئيين استهدفت أعمالا فنية لتوعية الرأي العام بظاهرة احترار المناخ.

لكن هذه الأعمال لم تتضرر نظرا إلى أنها كانت محمية خلف ستار زجاجي.

وهذه التحركات التي أقدم عليها هؤلاء الناشطون وغيرهم ومن بينهم من تسبب في توقف مسابقات رياضية أو أغلاق طرقات، تهدف إلى إحياء النقاش حول المناخ، حتى وإن عنى تأليب قسم من الرأي العام ضد هم.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة